كاسيميرو..السلاح الفتاك للكتيبة الملكية
الإثنين 20/03/2017 - 09:52 صباحاً

خاص-راية:

مؤمن حامد- 

" الدبابة " لقب أطلقته صحيفة ماركا الاسبانية، العام الفائت على كاسيميرو، لاعب إرتكاز فريق العاصمة الاسبانية ريال مدريد، عقب مباراة الاخير أمام منافسه اللدود برشلونة والتي انتهت بهدفين لهدف لصالح رفاق كاسيميرو.

نعم رفاق كاسيميرو، وليس رفاق رونالدو، مع تقديرنا لجهود الدون ومكانته الكروية النادرة إلى جانب مكانته في صدور عشاقه حول العالم، لكن لنعطي " الدبابة " حقها في العبور، ولنسلط الضوء قليلا على قدراتها الكروية الفتاكة، التي وقفت خلف الانتصار الاخير لريال مدريد في مبارته الصعبة أمام أتلتيك بلباو السبت الماضي.

اهدى كاسيميرو مدربه  زيدان 3 نقاط ثمينة من ملعب السان ماميس، جلعت المدرب الانيق يشرب الماء بعد الهدف الثاني، ويجلس مطمئنا في الصدارة، بعدما بعث كاسيميرو كرته الطولية إلى رونالدو الذي بدوره مررها إلى بنزيما في صندوق الجزاء للفريق الباسكي، قبل ان ينهيها كريم  بسلام في الشباك، والفضل يعود إلى مدفع الدبابة، الذي أكد على أسلوب لعب الفريق الابيض المكتفي بثلاث لمسات كي يقفز محتفلا بتسجيل الاهداف.

عاد كاسيميرو مرة أخرى، ولكن هذه المرة موقعا أسفل العارضة على هدف من عيار هادئ ومحنك، جاء من ركنية خطف كاسيميرو فيها الاضواء التي وجهت إلى راموس المحاصر بأجسام ثلاث لاعبين من بلباو، ما دفع كاسيميرو إلى استغلال المنطقة الفارغة امام المرمى مستقبلا كرة كروس وعلى مرتين هزّ بدويها الشباك.

وفي لقب آخر " كاسحة الالغام البشرية " أطلقه أحد المعلقين على كارلوس هنريك كاسيميرو، يشير إلى قوته في افتكاك الكرة من خصومه، وفي الكثير من اللقاءات نشاهد أهمية الفتى البرازيلي في اسعاد صدر المدرب، من حيث سد ثغرات الدفاع، لاسيما مع الصعود المتكرر لزميله مارسيلو على الجبهة اليسرى، وإلى جانب ذلك نشاهده يسد منافذ بناء الهجمات في نصف ملعب الخصوم في الوضعية التي يتقدم بها الريال إلى الامام.

بين لقبي " الدبابة، وكاسحة الالغام البشرية " يقف كاسيميرو سدا حصينا لخطط زين الدين زيدان، بعد عودته من بورتو في العام الماضي، ولا ننسى انه حقق مع ريال مدريد قبل اعارته الى النادي البرتغالي اللقب العاشر، ثم بعد عودته حقق كاس الاذنين الحادية عشر... فهل يكون كاسيميرو السلاح الفتاك في تخطي القلعة البافارية، على أمل الوصول إلى نهائي كارديف !


التعليـــقات

حماس ما بعد اغتيال الاسير المحرر مازن فقها
0
0
0

المشاركة تنتهي بتاريخ 02/04/2017
إستطلاعات سابقة
بقلم: فتحي أبو مُغلي
بقلم: نبيل عمرو
حدث في مثل هذا اليوم

رام الله- رايـة:

1091 - سقوط مدينة قرطبة الأندلسية بيد دولة المرابطين.
1804 - وصول الوالي العثماني الثالث لمصر خورشيد باشا وذلك بعد جلاء الحملة الفرنسية عنها.
1872 - زلزال بقوة 7.8 على مقياس ريختر في أوينز فالي في كاليفورنيا.
1931 - توقيع معاهدة تعاون بين العراق والأردن.
1945 - قوات الحلفاء تحتل مدينة فرانكفورت الألمانية وذلك قبيل نهاية الحرب العالمية الثانية.
1952 - الفرنسيون يعتقلون أعضاء الحكومة التونسية وينفونهم إلى جنوبي تونس.
1953 - العالم الأمريكي يوناس سولك يكتشف مصلًا ضد شلل الأطفال.
1954 - الإعلان عن حل مجلس الثورة العسكري في مصر، لكن تم الرجوع عن ذلك.
1971 - استقلال بنغلاديش عن باكستان.
1979 - التوقيع على معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية في واشنطن العاصمة وذلك تحت إشراف الولايات المتحدة.
1993 - المتأسلمون في الجزائر يغتالون الكاتب والشاعر الطاهر جعوت.
1994 - الكويت تمنع المنقبات من قيادة السيارات.
2007 - إجراء استفتاء تعديل الدستور في مصر وذلك لإدخال تعديلات شملت حذف الإشارات إلى النظام الاشتراكي للدولة، ووضع الأساس الدستوري لقانون الإرهاب.
2015 - بدء التدخل العسكري في اليمن بقيادة السعودية.
2016 - حكومة الوفاق الوطني الليبية تبدأ عملها في تونس العاصمة برئاسة فايز السراج.
محشش اجا عقد عمل فى الكويت! يوم السفر قاعد فى المطار! فالمذيع الداخلي بيقول: "على ركاب الرحلة 770 المتوجهة الى الكويت التواجد بصالة الدخول"، "النداء الاخير لركاب الرحله 770 المتوجهة ...
رمزي أبو رضوان من مواليد مدينة بيت لحم في العام 1979، لأبوين من بلدة النعاني المهجرة قضاء الرملة في مناطق 1948، وعاش وكبر في مخيم الأمعري للاجئين ب ...