مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 04:37
الظهر 12:43
العصر 04:21
المغرب 07:21
العشاء 08:49
حالة الطقس

اسعار العملات

الأحمد: لقاء ثنائي امريكي فلسطيني بعد العيد لبحث كافة قضايا الصراع

خاص- رايــة: "اجرى اللقاء فارس كعابنة"

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد عن ان وفدا فلسطينيا خماسيا سيتوجه بناء على طلب امريكي الى الولايات المتحدة بعد اجازة عيد الفطر للاجتماع مع فريق الرئيس دونالد ترامب المكلف بدفع مفاوضات جديدة بين الفلسطينيين والاسرائيليين وصولا الى صفقة السلام التي يتمسك بها ترامب.

وأوضح الاحمد في لقاء خاص ضمن حلقة زاوية 90 الاسبوعية على شبكة رايـة، أن لقاء ثنائيا سيعقد بين الوفد الفلسطيني وفريق ترامب لبحث كافة قضايا الصراع، في ضوء ترتيبات تمت بين الرئيس وترامب خلال زيارة الاخير الى مدينة بيت لحم اواخر ايار الماضي.

وحول اعضاء الوفد الفلسطيني، قال الاحمد ان رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير صائب عريقات يترأس الوفد، إضافة الى "المسؤولين المناسبين"، لبحث الملفات السياسية والامنية والاقتصادية.

وتستعد الادارة الامريكية منذ اكثر من شهرين لإعلان انطلاق مفاوضات سلام جديدة. وعقد ترامب لقاءات مع كافة الاطراف صاحبة القرار والتأثير، بدءا من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو مرورا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الاردني الملك عبد الله، الى الرئيس محمود عباس.

وكرر ترامب في تصريحاته عبارة "صفقة سلام تاريخية" في حديثه عن خطته للحل، في حين لم تتضح بعد أي معالم لهذه الخطة.

ويرجح مراقبون ان يتجه ترامب للحل عبر الاقليم العربي المتمثل بالسعودية ومصر والاردن، كأساس لبحث تسوية للصراع الفلسطيني الاسرائيلي.

وسيعقد فريق ترامب اجتماعا مماثلا مع وفد اسرائيلي ايضا، حسب الاحمد، متوقعا ان تدفع الاجتماعات هذه الفريق الامريكي لبلورة مقترحات لعملية السلام.

حماس ستواجه اجراءات جديدة

ترقب انطلاقة عملية السلام، يتزامن ايضا مع أزمة كبيرة يشهدها الوضع الداخلي الفلسطيني، متمثلة بالتصعيد بين حركتي فتح وحماس، على ضوء الاجراءات التي هدد بها الرئيس محمود عباس وجرى تنفيذ جزء منها.

وقال الاحمد ان هذه الاجراءات ستستمر بالتدريج، وسيعلن عن اجراءات جديدة.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت عن نيتها تقليص امدادات الكهرباء الى قطاع غزة، استجابة لطلب من السلطة، ضمن اجراءاتها ضد حركة حماس في القطاع لغرض "إنهاء الانقسام" حسب اقوال المسؤولين في السلطة.

وفي هذا الجانب، أوضح الاحمد ان السلطة طلبت عدم اقتطاع اموال كهرباء غزة من عائداتها لدى اسرائيل، ولم تتراجع الى حد التقليص فقط بدلا من الوقف التام.

لا رد

وقال ان حركة حماس لا تكترث حتى الان بما اعلن عنه الرئيس والحكومة حولا الجراءات منذ شهرين، "رغم التباطؤ في تنفيذها لمنح الفرصة".

وأضاف ان "حماس لم ترسل اي رد اطلاقا، حول مطلب حل اللجنة الادارية الحكومية التي شكلتها".

وحول الانباء في بعض المواقع عن تفاهمات بين حركة حماس والقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، علق الاحمد انهم غير معنيين بذلك، طالما وفد حماس في القاهرة نفى حصول تفاهمات او لقاءات.

 

Loading...

سيناريوهات عقد المجلس الوطني