مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 04:38
الظهر 12:43
العصر 04:21
المغرب 07:20
العشاء 08:47
حالة الطقس

اسعار العملات

عيد الميلاد العاشر للانقسام

رام الله- رايـة 

حسين ابو عواد:

يتمم الانقسام الفلسطيني اليوم الاربعاء، 10 سنوات كاملة، انشق فيها الوضع الفلسطيني بين الضفة وقطاع غزة.

ورغم ما ساقه الطرفان من محاولات للمصالحة، تخللتها لقاءات فلسطينية- فلسطينية في عواصم عربية عدة، الا ان الفشل لازمها طيلة هذه السنوات.

ووفق قراءة الكاتب والمحلل السياسي جهاد حرب حول اسباب تعثر الحل، هي ان اساس الخلاف بين فتح وحماس على النفوذ والمكانة حيث يسعى كل فصل على ان تكون له الحصة الاكبر في النظام السياسي والتحكم في مؤساساته وهيئاته، مشيرا الى ان المصالحة تحتاج الى توظيف كم كبير من المال لانهاء تلك الخلافات.

واشار حرب الى ان الخلاف الذي كان قائما في السابق حول اختلاف البرامج بين فصائل منظمة التحرير اصبح من الماضي بعد اعلان حماس ميثاقها الجديد الذي يتماشى وسياسة منظمة التحرير وعليه يجب التحرك في هذا الاتجاه.

شاهد..

جولات الحوار التي جرت على مدار السنوات الماضية تمخض عنها  تشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة رامي الحمد الله  تكون مهمتها التمهيد الى اجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، إلا أن هذه الحكومة لم تنجح في إنهاء الانقسام الذي بدا عميقاً في الوزارات والإدارات وقوى الأمن، وسرعان ما اصبحت تلك الحكومة جزء من الازمة فالاخيرة تتهم حماس بعدم تمكينها في القطاع، وحماس تتهمها باهمال غزة وتهميشها.

حدة الانقسام ارتفعت هذا العام خاصة بعد اعلن الرئيس محمود عباس عن اتخاذ خطوات غير مسبوقة لاستعادة القطاع.

هذا الخطوات وبحسب عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية قد بدأت بالفعل موضحا بان خصومات الرواتب لموظفي غزة لا علاقة لها بالأزمة المالية للسلطة وإنما هو قرار سياسي بالدرجة الأولى.

ويرى حرب ان تغيرات عدة انعكست سلبا على القضية الفلسطينية خلال السنوات العشر للانقسام تمثلت في عزوف  شعبي واسع عن المشاركة في العمل الوطني حيث اظهرت الاحصائيات ان اقل من واحد في المئة من الشباب  يشارك في الاحزاب الفلسطينية، كما ان الفصائل فقدت مصدقيتها لدى مناصريها حيث لم تعد قادرة على الاقناع.

وقلل حرب من اهمية اي محادثات قد تحصل على المدى القريب لانهاء الانقسام قائلا: ان طرفي الانقسام لا توجد لديهم الارادة الحقيقة لتحقيق الوحدة الوطنية.

Loading...

سيناريوهات عقد المجلس الوطني