مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 05:01
الظهر 11:32
العصر 02:17
المغرب 04:35
العشاء 06:02
حالة الطقس

اسعار العملات

عانقا الحرية

ا

كشفت في الأيام الماضية تفاصيل قصة أسيرين داخل سجون الاحتلال، تقاسما أعمارهما داخل الأسر كي يخرجا في نفس الموعد، طالما ان الحياة في السجن قد لا تحتسب من عمر الأسير، فكان قرار الأسيرين أن يتقاسما هذا العمر الضائع لينعما بالحرية سوياً.

الأسيران لؤي صوان 33عاماً ومعاذ مسامح 34 عاماً، تعرضا للاعتقال عام 2003، بينما كانا في مهمة لمقاومة الاحتلال في السنة الثالثة من انتفاضة الاقصى. 

كان الأسيران صديقين قبل الاعتقال، وهكذا بقيا داخل الأسر. لكن ما فعلاه لصداقتهما كان أمراً فريدا، ففي حين تقرر حكم الاحتلال بسجن الأسير معاذ 7 سنوات، ورفيقه لؤي 21 سنة، أبرما صفقة قام فيها معاذ بأخذ 7 سنوات أخرى على حكمه ليصبح حكمهما متساويا بـ14 سنة.

اقدم الأسيران على هذه الخطوة الفريدة كي يخرجا من السجن سوياً، كما دخلاه سوياً. 

في 28 نوفمبر الفائت، أفرج الاحتلال عن الأسير لؤي قبل يوم واحد من الافراج عن معاذ، فما كان منه إلا الانتظار في الخليل وعدم العودة لأمه إلا بالافراج عن صديقه، وبالفعل انتظر حتى اليوم التالي، واحتفلا بالحرية معا. 

مواقع التواصل الفلسطينية ضجت بهذه القصة، وكتب نشطاء ومواطنون على صفحات التواصل أن  لؤي بقي في مدينة الخليل بانتظار معاذ ورفض الذهاب إلى بيته قبل صديقه، وأقسم أن لا يرى أمّه ولا يحتضنها حتى يفرج عن معاذ الذي حمل عنه حكما 7 سنوات من حكمه. 

Loading...

هل تتوقع نجاح الفصائل في الوصول إلى انتخابات في الموعد الذي حددته قبل نهاية 2018؟