مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 04:46
الظهر 11:24
العصر 02:17
المغرب 04:37
العشاء 06:02
حالة الطقس

اسعار العملات

قراقع: البرغوثي لم يتفرد بالقرار وأسرى حماس سينضمون للاضراب

خاص- رايـة:

أجرى اللقاء حسين ابو عواد-

رفض رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع التلميحات حول تفرد الأسير مراون البرغوثي باتخاذ قرار الإضراب الجماعي الذي شرع به الأسرى منذ تاريخ 17 نيسان الجاري، قائلا: إن قرار الإضراب جاء بناء على اتفاق وطني وقعت عليه كافة الفصائل داخل الحركة الأسيرة، وأعلن عنه قبل 6 أشهر من خوضه.

وكشف قراقع خلال لقاء خاص ضمن فقرة "زاوية 90" الأسبوعية على شبكة رايـة، عن أن حركة حماس داخل السجون تراجعت عن اتفاق خوض الإضراب قبل أسبوعين من انطلاقه مشيرا إلى إن أسرى حماس وعددهم 2000 أسير، ابلغوا رسميا بأنهم سينتظروا 10 أيام على الإضراب، وفي حال عدم استجابة حكومة الاحتلال لمطالب المضربين سيقرروا الانضمام الى الإضراب المفتوح.

وأشار رئيس هيئة الأسرى إلى أن 1300 أسير من أصل 6500 يخوضون إضرابا في كافة سجون الاحتلال من كافة الفصائل، متوقعا دخول 90% من الحركة الأسيرة في الإضراب إذا استمر لأيام عدة.

وبدأت مصلحة السجون منذ اليوم الأول للإضراب إجراءاتها القمعية بحق الأسرى إذ نقلت إدارة سجن "عوفر" الأسرى المضربين فيه إلى القسم (11) في نفس السجن، وذلك بعد تحويله إلى قسم عزل، ومنعت المحامين من زيارة الاسرى المضربين، كما فرضت سلسلة من العقوبات طالت الأسرى المرضى الذين التحقوا بالإضراب، وتمثلت في مصادرة الأجهزة الكهربائية، والملابس، والأغطية، وإطلاق التهديدات بفرض عقوبات إضافية.

وحول مدى إمكانية استجابة إسرائيل لمطالب الأسرى، قال قراقع: إن المطالب التي وضعتها الحركة الأسيرة بسيطة وليست معقدة وقد كفلتها كافة القوانين والأعراف الدولية بخصوص التعامل مع أسرى الحرب، مشيرا إلى أن قرار الإضراب جاء بعد فشل حوارات ونقاشات الأسرى مع ما يسمى إدارة المعتقلات لتحسين أوضاع الاسرى.

وتابع: لا يمكن أن يتراجع الأسرى عن الإضراب أو وقفه دون تلبية الحد الأدنى من المطالب.

وأوضح قراقع أن قرار الاستجابة لمطالب الأسرى أصبح في يد الحكومة الإسرائيلية وليست مصلحة السجون، وقد اتخذ القرار منذ اليوم الأول للإضراب بقمع الأسرى  وعدم الاستجابة لمطالبهم.

وقال رئيس الهيئة إن لهذا الإضراب ما يميزه عن غيره  فقد جاء بقيادة أسرى نوعيين كمروان البرغوثي وكريم يونس وناصر عويس وثابت مردواي، وفؤاد الشوبكي وغيرهم، كما اتخذ بقرار وطني وحدوي من كافة قيادة الحركة الأسيرة، موضحا بان أسرى فتح والجهاد الإسلامي والجبهة الديمقراطية مشاركين بشكل جماعي في الإضراب في حين يشارك بعض أسرى حماس والجبهة الشعبية فيه بقرار فردي.

ومن اجل ضمان استمرارية الإضراب، أوضح قراقع ان الحركة الأسيرة اتخذت إجراءات تسلسلية للإضراب، ففي حين شرع عدد كبير من الأسرى بإضراب مفتوح عن الطعام  انضم إليهم أسرى آخرون لمساندتهم فيه لفترة محدودة وبعد انتهاء تلك الفترة يستبدلون بأسرى آخرين.

وبخصوص البروباغندا الإسرائيلية فيما يتعلق بنشر الأخبار الكاذبة بين الأسرى المضربين لكسر إضرابهم،  أشار قراقع  إلى أن الحركة الأسيرة متيقظة لتلك المحاولات وتدركها تماما وقرار فقد الإضراب لن يصدر إلا  من خلال قيادة الحركة الأسيرة التي اعلنت  خوضه.

وعلى المستوى السياسي  قال قراقع بأن  القيادة الفلسطينية بدأت اتصالات مكثفه مع العديد من دول العالم للضغط على حكومة الاحتلال وإجبارها على الاستجابة لمطالب الأسرى المضربين، مشيرا إلى انه تم توجيه  رسالة للامين  العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، تدعوه إلى عقد اجتماع طارئ  للجمعية العامة، لمناقشة الأوضاع  الخطيرة في سجون الاحتلال، في ظل إضراب الأسرى.

وبخصوص الاتهامات التي وجهت  للسلطة بأنها أعطت زخما لقضية الأسرى المضربين في محاولة  لإشغال الرأي العام عما يحدث في غزة في ظل تجدد أزمة الكهرباء، قال قراقع: ان هذا الحديث يعتبر تشويه للحقائق ولا يمت للحقيقة بشيء وقد  أعلن عن إضراب الأسرى قبل فترة طويلة من تجدد أزمة الكهرباء في غزة.

Loading...

ما موقفك من سلاح المقاومة في غزة على ضوء الجدل الذي خلقته المصالحة؟