"القدس المفتوحة" تكرم أفضل ثلاثة مشاريع تخرج للمعلمين المتدربين

2018-03-13 08:16:20

كرمت جامعة القدس المفتوحة أصحاب أفضل ثلاثة مشاريع تخرج للمعلمين المتدربين في الفوج الأول (2016/2017م) الذين حصلوا على تدريب في الجامعة ضمن مشروع "تحسين إعداد وتأهيل المعلمين للصفوف من (1-4)" الممول من البنك الدولي الذي تنفذه كلية العلوم التربوية، في احتفال أقيم بمقر رئاسة الجامعة يوم الإثنين الموافق ‏12‏/03‏/2018م.

وقدم أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، جهاز حاسوب لوحي (تابلت) وشهادة تقدير للمعلمات الفائزات بأفضل المشاريع، وهن: إيمان دراغمة من مدرسة عائشة أم المؤمنين بطوباس، وسماح نزال من مدرسة يوسف عودة الأساسية في قلقيلية، ومنال سدر من مدرسة بنات رقعة الأساسية في يطا جنوب الخليل. 

وقال أ. د. عمرو، خلال التكريم: "هو عمل إضافي لم يشر إليه في أنشطة المشروع، وجاء لتحفيز المعلمين المتدربين وتحقيق أهداف المشروع، حيث خصصت الجامعة (3) جوائز لأفضل (3) مشاريع تخرج من تلك المشاريع التي ينتجها المعلمون المتدربون".

وأضاف أ. د. عمرو: "إن المشروع يهدف إلى الارتقاء بمهارات المعلمين وكفاياتهم في أثناء الخدمة للصفوف من (1-4) وممن ينقصهم المؤهل المهني والخبرة العملية، وذلك من أجل الوصول بمؤهلاتهم إلى ما يعادل الإجازة المهنية من أجل تمكينهم من تلبية المعايير الجديدة لمهنة التعليم".

وشكر أ. د. عمرو الجهات الداعمة والشريكة للمشروع، وهي: وزارة التربية والتعليم العالي عبر المعهد الوطني للتدريب التربوي، والبنك الدولي، وجامعة (كانتربري) البريطانية، والجامعات المحلية الشريكة.

وبين أ. د. عمرو أن التدريب يعتمد على توظيف التكنولوجيا والاستراتيجيات المتمحورة حول المتعلم، وكفايات التخطيط للتعليم والتعلم وتنفيذه وتقويم مخرجاته، وعلى تعزيز الممارسات التأملية لدى المعلمين، وعلى التعليم التكاملي، والتركيز على التقويم من أجل التعلم.

إلى ذلك، شكرت د. ريما دراغمة، مديرة المعهد الوطني للتدريب التربوي التابع لوزارة التربية والتعليم العالي، جامعة القدس المفتوحة على هذه المبادرة، علماً بأن المعهد يعمل مع (4) جامعات، ولكن المبادرة الأولى للتكريم جاءت من جامعة القدس المفتوحة، وثمنت هذه المبادرة واهتمام القدس المفتوحة بالمشروع لما له من أثر نوعي على المخرجات.

وقالت دراغمة إن عملية تحكيم المشاريع جرت داخل القدس المفتوحة، مطالبة بأن تنشر هذه المشاريع في مجلة القدس المفتوحة العلمية المحكمة، حيث أصدر رئيس الجامعة قراراً بنشر الأبحاث بعد استيفائها للمعايير المطلوبة للنشر.

من جهتها، قالت أ. سهى الخليلي، مديرة وحدة المشاريع في البنك الدولي: "إن المشروع بدأ في العام 2010م، وجامعة القدس المفتوحة انضمت في العام 2015م، ولكن إضافة القدس المفتوحة للمشروع كانت إضافة نوعية مميزة، ونأمل بأن يتطور العمل مع جامعة القدس المفتوحة التي تصل إلى كل المناطق والمحافظات الفلسطينية".

وأضافت الخليلي: "إن انتشار القدس المفتوحة في كل المناطق يخفف الأعباء على المعلمين المتدربين في مختلف محافظات الوطن، هذا فضلاً عن الاهتمام البالغ من قبل الجامعة بتدريب المعلمين وتوفير ما يلزمهم".

إلى ذلك، شكر أ. د. سمير النجدي، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، المتدربين الذين يحضرون التدريب في أيام العطل الرسمية، أيام السبت، وهو اليوم الوحيد الذي يفسح المجال أمامهم بأن يتمتعوا فيه، وهذا يؤكد جديتهم واهتمامهم بتطوير أنفسهم. 

من جانبه، قال د. مجدي زامل مدير المشروع وعميد كلية العلوم التربوية، إن الجامعة اهتمت بالمعلمين المتدربين من أجل تحقيق المخرجات المرجوة من المشروع، وجاء هذا التكريم مبادرة ذاتية من جامعة القدس المفتوحة لتكريم أفضل (3) مشاريع تخرج للفوج الأول، وبهدف تشجيع المعلمين على الدخول في هذه الدورات وتحفيز المعلمين الآخرين المتدربين في أروقة الجامعة للإبداع في التدريب.

وأشاد د. زامل بفريق التدريب في الجامعة وبطاقم العمل في مركز التعليم المستمر على دوره المميز والمتابعة الحثيثة من المعهد الوطني للتدريب التربوي والبنك الدولي.

إلى ذلك قالت المعلمة الفائزة منال سدر إن مخرجات التدريب بدأت تلمس في الميدان، وانعكست على أدائها في تدريس الطلبة في الغرفة الصفية بشكل ملموس، مقدمة شكرها لكل من أسهم في تكريم المتدربين وتشجيعهم على التميز والإبداع.

وجرى التكريم بحضور أ. د. سمير النجدي نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية، وأ. د. محمد شاهين مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة، ود. آلاء الشخشير مساعد الرئيس لشؤون المتابعة، ود. حسين حمايل مدير فرع رام الله والبيرة، وأ. د. حسني عوض عميد البحث العلمي، ود. مجدي زامل عميد كلية العلوم التربوية، وأ. محمود حوامدة مدير مركز التعليم المستمر، وأ. عوض مسحل القائم بأعمال مدير دائرة العلاقات العامة.