العمادي يتحدث عن مصير المنحة القطرية بعد رفض حماس استلامها

2019-01-25 15:43:28

تحدث السفير القطري محمد العمادي، اليوم الجمعة، عن مصير المنحة القطرية بعد أن قررت حماس عدم استلامها.

وأوضح العمادي في مؤتمر صحفي بمدينة غزة، أن المنحة القطرية سيتم تخصيصها لمشاريع إنسانية بالتنسيق والتعاون الكامل مع الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه ستكون هناك مشاريع لمساعدة الأسر الفقيرة وتحسين وتطوير مشاريع الكهرباء وخدمة القطاع الصحي بغزة.

وبين أنه سيتم يوم الاثنين المقبل توقيع أول اتفاق مع الأمم المتحدة بمبلغ 20 مليون دولا.

وقال إن المنحة القطرية جاءت كمساعدة عاجلة من الأمير تميم بن حمد، لسكان قطاع غزة في ظل ظروفهم الصعبة وبناء على قرارات الأمم المتحدة بهذا الشأن. نافيًا ما تم الحديث عنه بأن الهدف منها "الهدوء مقابل الدولار، ومن أجل كسر الشعب الفلسطيني والتشكيك في مصداقيته وفي فصائل المقاومة وهذا غير صحيح".

وتابع "من حق الشعب الفلسطيني التظاهر وتوصيل رسالة معاناته للعالم.. وأتمنى اليوم أن تكون المسيرات هادئة".

وعن ملف المصالحة، كشف العمادي عن لقاء جمعه بوزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ناقش خلاله عدة مواضيع منها معبر رفح والانتخابات ودعوة روسيا للقيادات الفلسطينية لزيارة موسكو، وإعادة النظر في ملف معبر رفح، مشيرا إلى أن الشيخ وعد بمراجعة الرئيس محمود عباس بذلك.

وبين العمادي أن الشيخ طلبه منه نقل رؤية الرئيس عباس، لحركة حماس بشأن الانتخابات التي رأى في انجازها مقاومة للقضاء على صفقة القرن. مؤكدًا (الشيخ) أن الرئيس عباس ليس لديه مانع في إجراء الانتخابات بكافة الأراضي الفلسطينية بما فيها القدس بقوائم مشتركة مع النظام النسبي أو الدوائر.

وأشار إلى أن الشيخ أشاد بالدعم القطري و أبلغ العمادي أنه لا مانع من أن تتولى قطر تعيين الجهات المختصة لتحديد النسب.

وعن موقف حماس، قال العمادي إن الحركة اقترحت دعوة الأمناء العامين للفصائل إلى الدوحة لمناقشة ملف الانتخابات وتحديد رؤية ورسالة القضية الفلسطينية للمرحلة القادمة.

وأكد المسؤول القطري على استعداد الدوحة لاستضافة الكل الفلسطيني لمناقشة كافة القضايا الفلسطينية للخروج برؤية موحدة لمواجهة التحديات في ظل ما تتعرض له القضية.

وأشار في ختام مؤتمره إلى أنه تم إبلاغه بموافقة الرئيس عباس على دعوة روسيا لاستضافة الفصائل في المنتصف الأول من الشهر الجاري.