إطلاق مشروع "يدا بيد نحمي سوسنة شفا الغور" في محمية طمون

2021-03-29 17:27:40

أطلقت سلطة جودة البيئة وجمعية طبيعة فلسطين، اليوم الاثنين، مشروع حماية "سوسنة شفا الغور" الملكية في محمية طمون الطبيعية، بالشراكة مع محافظة طوباس، وتحت شعار "يدا بيد نحمي سوسنة شفا الغور".

وشدد محافظ طوباس يونس العاصي على الأهمية البيئية والطبيعية لمنطقة طمون ومحافظة طوباس بشكل عام، وتطرق لدور هذه الأنشطة في تعزيز صمود المواطنين في هذه المنطقة.

من جهته، أشار رئيس سطة جودة البيئة جميل المطور إلى اختيار محمية طمون ومحافظة طوباس للاحتفال بيوم البيئة الفلسطيني، حيث تم إطلاق مشروع يستهدف زراعة وإكثار وحماية سوسنة شفا الغور التي تعتبر جزءا من التنوع والتراث الطبيعي الفلسطيني وهي من النباتات المتوطنة في فلسطين.

وأضاف أنه يتم العمل على تكثير هذه السوسنة والحفاظ عليها بالشراكة مع المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية والأهلية.

وأكد المطور أن سلطة جودة البيئة تقوم بجهود حثيثة لحماية هذه السوسنة والحفاظ عليها من خلال حملات التوعية للمواطنين، بالإضافة إلى زراعتها في العديد من المناطق للحفاظ عليها في بيئتها وموئلها الطبيعي، ويتم تنفيذ هذه الفعاليات بالشراكة مع جمعية "بيرد لايف" العالمية، وجمعية طبيعة فلسطين، والمؤسسات المحلية.

بدوره، ثمن رئيس بلدية طمون عبد اللطيف بشارات دور سلطة جودة البيئة وجمعية طبيعة فلسطين في حماية البيئة والتنوع في هذه المنطقة، مشددا على أهمية مثل هذه البرامج لحماية مكونات البيئة الفلسطينية وحماية النباتات والأنواع المهددة بالانقراض.

كما أشار أنطون خليلي من جمعية طبيعة فلسطين إلى أن سوسنة شفا الغور والتي يطلق عليها أيضا اسم السوسنة الملكية صنف نباتي نادر عالميا، ومن هنا تأتي أهمية إكثارها والحفاظ عليها.

وأضاف أن هذه السوسنة مصنفة عالميا على أنها من النباتات المتوطنة في فلسطين، موضحا أن 70% من هذه السوسنة في كل العالم موجود في فلسطين وتحديدا في محافظة طوباس.

وتم خلال الفعالية افتتاح جدارية في مدرسة مسقط الثانوية في طمون، حيث تجسد الجدارية دورة حياة السوسنة وأهميتها، كما تم رفع العلم الفلسطيني على محمية طمون الطبيعية، التي نفذت فيها سلطة جودة البيئة عدة أنشطة مؤخرا.

وبالإضافة لذلك تمت زراعة مجموعة أشتال من سوسنة شفا الغور، وإطلاق البومة النسارية في المنطقة. وفي هذا السياق أشار أنطون خليلي إلى أن هذه البومة تعتبر أكبر أنواع البوم في فلسطين، وسميت بالنسارية نظرا لحجمها الكبير، كما أن لديها قدرة كبيرة على صيد القوارض والآفات الزراعية.

وأضاف أن هذا النوع من البوم يتناقص بشكل كبير في فلسطين بسبب ممارسات بعض المواطنين باصطيادها من أعشاشها، داعيا لعدم اصطياد الطيور والحفاظ على الأنواع الحيوية المتوفرة في البيئة الفلسطينية.