منح دنيا ميخائيل والممثلة هيلين الجنابي جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية

2022-05-06 12:26:04

من المقرّر منح الشاعرة الأمريكية العراقية، دنيا ميخائيل، والممثلة السويدية المنحدرة من أصول سورية عراقية، هيلين الجنابي، جائزة اليونسكو-الشارقة للثقافة العربية في دورتها الثامنة عشرة، وذلك استناداً إلى توصيات لجنة خبراء دوليّة.

تُكرّم الجائزة التزامهما الراسخ في ترويج الثقافة العربيّة في العالم، إذ تسخّر الفائزتان عملهما من أجل توجيه رسائل قويّة عن قضايا شائكة وجعلها في متناول الجميع. وقرّرت اللجنة استناداً إلى قدرة الرابحتين وتفانيهما من أجل الامتياز الفني والحوار الاجتماعي اختيارهما للفوز بجائزة الشارقة.

سيُقام حفل تقديم الجوائز في باريس في مقر اليونسكو بتاريخ 30 أيار/مايو 2022.

دنيا ميخائيل شاعرة أمريكيّة عراقيّة، وُلدت في بغداد، وعملت في مجالَي الترجمة والصحافة قبل الهجرة إلى الولايات المتحدة في عام 1996. حصلت هناك على درجة الماجستير من جامعة وين ستيت. يتناول عملها القوي في مجال الكتابة والشعر والنثر (باللغتين العربية والإنجليزية) أهوال الحرب ومصاعبها وقضايا الهجرة وخسارة الوطن والتعقيدات المُقترنة بها. يمتاز عمل دنيا ميخائل، ولا سيما شعرها، بفارق دقيق، ويستقي الإلهام من إحساس عميق بالهوية باعتبارها لاجئة وفنانة وامرأة. وكان كتابها "الحرب تعمل بجد" أول كتاب يُنشر لها باللغة الإنجليزية تحت عنوان "The War Works Hard" (2005) من ترجمة إليزابيث وينسلو، واختارته مكتبة نيويورك العامة كواحد من أفضل 25 كتاباً لعام 2005.

هيلين الجنابي ممثلة سويدية من أصول سورية وعراقية، تعيش في ستوكهولم منذ عام 2009. وبعد انتهائها من دراسة التمثيل في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، شاركت في عدة أفلام ومسلسلات تلفزيونية ومسرحيات في الشرق الأوسط. ويتطرق عملها لموضوعات التشرد والمنفى القسري واللغة والتماسك الاجتماعي، ويعكس تجربتها الشخصية كلاجئة سورية. وقد أسست في عام 2015 "Arabiska Teatern" أول فرقة مسرحية محترفة ناطقة بالعربية في أوروبا وهي الوحيدة من نوعها. وقد أنتجت هذه الفرقة خمس مسرحيات بالعربية وقدمت أكثر من 400 عرض في السويد.

معلومات عن جائزة اليونسكو - الشارقة للثقافة العربية   

تأسست الجائزة في عام 1998 بناءً على مبادرة من الإمارات العربية المتحدة وتتولى اليونسكو إدارتها، وهي تكافئ سنوياً اثنين من الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات، التي تسعى من خلال أعمالها وإنجازاتها البارزة إلى توسيع نطاق المعرفة بالفن والثقافة العربيين.

وتندرج هذه المبادرة في إطار برنامج العلوم الاجتماعية والإنسانية التابع لليونسكو، وتبلغ قيمة الجائزة 60 ألف دولار أمريكي تُقسم بالتساوي بين الفائزَين.