قيادي بحماس لراية: حكومة الوحدة الوطنية لن تحل الأزمة الداخلية

2021-07-14 16:27:58

أكد القيادي في حركة الشيخ حسن يوسف، اليوم الأربعاء، أن الأسرى من ذوي الأحكام العالية يراقبون باهتمام بالغ كل خبر يتحدث عن مفاوضات تبادل الأسرى، لاستقبال ساعة الفرج ونيل الحرية.

وأشار يوسف، في حديث خاص لـ "رايــة" إلى أن الأسرى يعتبرون الصفقة الجدار الأخير الذي يمكن الاعتماد عليه لتأمين الإفراج عنهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وحول الوصفة العلاجية للخروج من الأزمة الداخلية وحالة الاحتقان في الشارع، شدد الشيخ يوسف على ضرورة إعطاء مساحة أكبر في الحريات العامة سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وأوضح أنه لامس درجة عالية من الاحتقان في الشارع الفلسطيني، خلال الأيام القليلة عقب الافراج عنه من سجون الاحتلال، مؤكدا سعيه إلى إصلاح الأوضاع الداخلية من خلال التحدث مع كافة تيارات الشعب لتنفيس حالة الاحتقان وحماية بوصلة الشعب من الانحراف وعودتها إلى الوضع الصحيح.

واعتبر يوسف أن تشكيل حكومة موحدة تشارك فيها حركة حماس لن تحل الأزمة الداخلية ولن تكون العصا السحرية، بل يجب البدء بإعادة تشكيل منظمة التحرير عبر دخول حماس إليها توطئة لترتيب البيت الداخلي.

وأوضح أن البدء بحل الأزمة الداخلية يبدأ بمنظمة التحرير الفلسطينية التي يجب عليها أن تدعو لاجتماع لإعادة الاعتبار للمنظمة، وإعادة بناء مؤسساتها والذي من شأنه أن يقيم كل المراحل الماضية ويدعو إلى إعادة تشكيل حكومة جديدة واحدة.

كما دعا يوسف لإجراء انتخابات للمجلس الوطني الفلسطيني باعتباره الإطار العام والمشرع لمنظمة التحرير الذي يسمح بمشاركة الجميع فيه بخطوات حرة ونزيهة لإعادة تشكيل السلطة بعد دخول حماس وإعمار المشروع الفلسطيني لمواجهة العدوان الإسرائيلي بكل أشكاله.