مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 04:48
الظهر 11:25
العصر 02:17
المغرب 04:37
العشاء 06:02
حالة الطقس

اسعار العملات

خاص

القصة الكاملة لوفاة طفل سلفيت

مجدولين زكارنة - 

كل الأبواب مغلقة ليلاً أمامك اذا فكرت في النجاة بنفسك من خطر الموت في بلدة الزاوية الى الغرب من مدينة سلفيت.

وحدث ذلك بالفعل عندما فجعت عائلة أبو زر بفقدان نجلها بعد ان امضت أكثر من ساعة باحثة عن مركز طبي ينقذ حياته اثر تعرضه للتشنج منتصف ليلة أول أمس.

عائلة الطفل حملت وزارة الصحة المسؤولية عن وفاة نجلها، ولكن ماذا قالت الصحة ؟

حكاية الموت 

رايـة تحدثت الى والد الطفل المتوفى  كنان أبو زر ليروي حكاية موت ربما لن تكون الأخيرة اذا ما استمرت الزاوية بلا مركز طوارئ حكومي.

"كان يعاني طفلي من التهاب في اللوزتين استمر لأربعة أيام عالجناه بالادوية التي وصفها الطبيب ولكنه في منتصف ليلة أول أمس  تشنج في المنزل نقلناه في سيارة خاصة الى عيادة الزاوية ولم نجد اي طبيب لمساعدتنا اتصلنا فورا بالهلال الأحمر ليبعث لنا سيارة اسعاف فرد علينا انه لا يمكنهم ذلك الا بتنسيق من مركز بديا الطبي الذي يبعد مسافة 4 كيلو متر عن قريتنا الزاوية،  بالفعل توجهنا  الى عيادة بديا وهناك اتصلوا بسيارة الاسعاف وقام شخص لانعرف اذا كان ممرض او طبيب بثقب حلق الطفل لادخال بربيج ولكنه لم يستطع فعل ذلك، بعد نصف ساعة قدم شخص اخر قالوا انه طبيب بدأ باستخدام جهاز القلب واعطى الطفل ابرة ولكن الطفل كان قد توفى نتيجة لتأخر عملية اسعافه".

والد الطفل حمل المسؤولية في وفاة ابنه الى وزارة الصحة التي لم توفر مركز طوارئ في بلدته يعمل ليلا نهارا للحالات الطارئة اضافة الى الطواقم الطبية التي تنتظر اجراءات قانونية للتحرك بسيارة اسعاف لانقاذ مريض يحتضر.

ولم تتوقف معاناة الوالد الى هذا الحد فقد تعرضت زوجته الحامل في ايامها الاخيرة الى حالة اغماء عند تلقيها خبر الوفاة داخل المركز الصحي في بديا وهي تعاني من حمل صعب، وعند طلب الزوج نقلها الى مشفى رفيديا الذي تتابع لديه في نابلس رفض ضابط الاسعاف نقلها بحجة ان التعليمات الادارية تقضي نقلها الى مشفى سلفيت، ما اضطر بالزوج لنقلها الى مشفى رفيديا بسيارة خاصة.

البلدية  ماذا تقول؟ 

تواصلت رايـة مع رئيس بلدية الزاوية نعيم شقير الذي عبر عن قلقه من تكرار مثل هذه الحالات نتيجة تهميش بلدته من قبل وزارة الصحة في افتتاح مركز طوارئ.

واوضح شقير ان حالة الوفاة هذه ليست الأولى وان تردي الاوضاع الصحية والمضاعفات نتجت عن عدم وجود مركز طوارئ يلجأ إليه المواطنون في حالات الخطر.

"قبل عام اجتمعنا مع وزيرالصحة جواد عواد ووعد بفتح مركز طوارئ حكومي في الزاوية الا ان شيئا من ذلك لم ينفذ".  يقول شقير 

ويضيف: تصبح بلدة الزاوية بلدة اشباح  ليلا خالية من الكوادر الطبية الحكومية.

وزارة الصحة ترد !

بدوره قال المتحدث باسم وزارة الصحة اسامة النجار ان رواية الاهل غير دقيقة اذ يعاني الطفل كنان من متلازمة روبين التي تجعله يعاني بشكل دائم من  حالات اختناق وتشنج متكررة منذ ولادته.

النجار قال ايضا انه كان بامكان الاهل ارسال الطفل مباشرة الى مشفى سلفيت الحكومي الذي يبعد 10 دقائق عن الزاوية.

وبخصوص عدم  وجود مركز طوارئ في البلدة قال النجار انه لن  يكون هناك اي مركز  طوارئ كما الحال في الكثير من القرى الا القرى ذات التعداد السكاني الكبير.

أما بخصوص عملية اسعاف الطفل في مركز بديا فتمت بشكل صحيح بحسب النجار، مشيرا في الوقت ذاته الى ان الطفل وصل المركز متوفيا اصلا، في حين تتعارض رواية الصحة مع أقوال اهالي القرية.

 

 

 

 

 

 

 

 

Loading...

ما موقفك من سلاح المقاومة في غزة على ضوء الجدل الذي خلقته المصالحة؟