مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 05:13
الظهر 11:50
العصر 02:42
المغرب 05:02
العشاء 06:27
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

أبو ديس..بلدة مطروحة كعاصمة بديلة بـ 4 آلاف دونم فقط

ابتسامة رهن الاعتقال

الأطفال الفلسطينيون في أرقام

عقدت منظمة التحرير اجتماع المجلس المركزي، بعد دعوة حركتي حماس والجهاد الإسلامي للمشاركة، في خطوة هامة على قدر المسؤولية وخطورة المرحلة السياسية بعد إعلان ترامب الذي شجع دولة الاحتلال على قرارات خطيرة برهنت على أن الحكومة الإسرائيلية الحالية غير معنية بالسلام والاستقرار وتحقيق الامن على هذه الأرض.

للأسف كان حضور حماس في الاجتماع يُعد مدخل للتوافق على البرنامج السياسي المطلوب لإدارة المرحلة القادمة، والاطلاع على جوهر المواقف القريبة والبعيدة التي تعمل في السر ما لا تقوله في العلن، والبحث برؤية وطنية مشتركة عن عناصر القوة لتعزيزها، ومداخل الضعف لسدها بإحكام، بعيد عن الشعاراتية والتناقض السياسي الذي أضعف الداخل لصالح الاحتلال.

المطلوب من اجتماع المركزي بمن حضر من القوى الفلسطينية الحريصة على التوافق في اللحظات العصيبة، إيجاد صيغ راشدة لإدارة العملية السياسية وتقييم المرحلة السابقة بصراحة ومسؤولية، ووضع برنامج مشترك أو متكامل يراعي الظروف الداخلية والمعطيات الإقليمية والتوازنات الدولية مع الحفاظ على القرار الوطني المستقل، وتعزيز الإدارة المحلية عبر تمكين الحكومة للقيام بدورها وواجباتها في خدمة المواطن وتفكيك الأزمات وتحقيق المساواة، وإعادة تفعيل المؤسسات الوطنية بهدف الشراكة والمسألة.

ان استمرار المشاريع الأحادية يعتبر استعادة لتجارب الفشل المجربة في السنوات العجاف الماضية، واستمرار في إنهاك قدرات ومقومات المشروع الوطني، وخرق السفينة من أي طرف سيؤدي الى غرق الجميع، كما أن الاستمرار في لعبة المحاور سيؤدي الى خسارة حتمية واستلاب للقدرة على المناورة لصالح الحقوق الفلسطينية أولا وأخير.

الوقت ليس في صالح المناورة والاشتراطات ولغة المحاصصة في اجتماع المجلس المركزي وبعده، اجتماع كبير يجب ان يكون ورشة عمل فلسطينية لتعزيز الصواب وتصويب الأخطاء وحماية فلسطين بقدسها، فنحن لا نمتلك هامش المغامرة، ودون ذلك خدمة للاحتلال. 

  • الكل
  • إعلام جديد
  • اقتصاد
  • الرياضة
  • تكنولوجيا

هل تعتقد أن المجلس المركزي سيحدث تغييراً في السياسة الفلسطينية تجاه الاحتلال؟