مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 04:46
الظهر 11:24
العصر 02:18
المغرب 04:38
العشاء 06:02
حالة الطقس

اسعار العملات

خاص

زراعة على الأسطح.. نساء الدهيشة يصنعن قصة نجاح فريدة

زراعة على الأسطح.. نساء الدهيشة يصنعن قصة نجاح فريدة

بيت لحم- رايــة: نديـن الشاعـر-

مساحة ضيقة وأيدٍ فلاحة طوعت أنابيب المياه البلاستيكية لمشاريع زراعية في بيوت خضراء تعلو أسطح منازل المواطنين في مخيم الدهيشة في مدينة بيت لحم.

 البطالة العالية والفقر دفعت أبناء مخيم الدهيشة لإنشاء وتطوير هذا المشروع من قبل مؤسسة كرامة في المخيم، رابطين نسائه بمهنة متأصلة بجذورهن.

ضيق المساحة داخل المخيم المتراصة بيوته بجانب بعضها البعض، مهد لفكرة الاستفادة من أسطح البيوت وبناء مشروع دائم  للاستهلاك المنزلي أولا ثم مصدر دخل للعائلات في المخيم بعد التمكن من إنتاج الفائض الذي أصبح يباع كمحاصيل عضوية لا تستخدم المواد الكيميائية في زراعتها ونموها.

بما مقداره 450- 500 كيلوغرام، وضعت الانابيب فوق كل بيت من التي شملها المشروع، وزرعت كل مجموعة منها بمحصول معين من المحاصيل التي تنتج على مدار العام، بحسب ما يقول لؤي عبد الغفار من مؤسسة كرامة، كي لا تشكل ثقلا على الاسطح الهشة في المخيمات، ولا تحتاج لكميات كبيرة من المياه في منطقة تعاني من شحها.

ويقول عبد الغفار أن المشروع أطلق بجهد ذاتي عام 2011 في ذكرى النكبة للتأكيد على أن اللاجئ الفلسطيني ما زال مرتبطا بأرضه. ليأخذ بعد ذلك اهتماما أوسع ما جعل الاتحاد الأوروبي يلقي بنظره عليه ويدعمه بشكل كامل بعد دراسة جدواه ونجاحه عام 2016\2017.

في المرحلة الأولى يتم زرع البيوت الخضراء بالمحاصيل، لتكون المرحلة الثانية تشكيل نقطة بيع يقوم المستفيدون من المشروع بجلب ما تم حصده وبيعه فيها بسعرها الكامل ومن ثم إمكانية التسوق من محصول أخر بنصف سعر ما باعوه عبر بطاقة تسمى "بطاقة مساهم"، وذلك يسمح للمستفيدين من الحصول على ما يزرعون منه وما يزرعه غيرهم في المخيم. ويباع ما يتبقى للعامة غيرهم.

 

بإضافة 80 بيتا جديدا في المرحلة الثانية في مخيمات بيت لحم وليس فقط الدهيشة، و80 أخرى في المرحلة الثالثة يصبح عدد البيوت 220 موزعة على مخيمات العزة وعايدة ودهيشة. ما يوسع المشروع ويحقق طموح الفكرة الأولى منه، وإفادة ما يمكن من اللاجئين وخصوصا السيدات.

الرغبة في الزراعة هي أولى معايير تقديم طلب لإنشاء بيت أخضر للاجئين، من ثم الحاجة لمثله وأخيرا ملائمة سطح البيت واستيعابه. وتقدم المؤسسة أيضا تدريبا مكثفا لمدة 3 أشهر لكل سيدة راغبة في بدء مشروعها يمكنها من امتلاك المعرفة المطلوبة من أجل إنجاح زراعتها.

وبدعهما الكبيرة للمشروع ومبدأ الحفاظ على إرث فلسطيني تقوم مؤسسة كرامة بتحفيز السيدات العاملات وتقديم جوائز مادية لمن تنتج أكبر كمية من كل مخيم، وتصادفت زيارتنا للمخيم مع ذهابهن في رحلة ترفيهية.

وما اعتبره عبد الغفار مفاجئا هو اقبال الناس على ما تنتجه السيدات لكونه عضويا، مفضلين شراء كيلو الخيار بقيمة 10 شيكل منهن على شراءه بـ 3 أو 4 شواكل من الحسبة أو أسواق الخضروات التي تعتمد المواد الكيميائية في زراعتها. ويقول عبد الغفار أن بعض السيدات استطعن بيع ما يقارب 90 كيلو خلال شهر واحد ما يقدم لهن دخلا لا بأس به.

إحدى السيدات شاركتنا زيارة بيتها الأخضر المزروع بشتلات الخيار التي تصفها ببناتها الصغيرات، ولا تغفل عنهن يوميا، مخصصة وقتا كافيا لتفقدهن والتأكد من مناسبة الظروف لنموهن.

 

Loading...

ما موقفك من سلاح المقاومة في غزة على ضوء الجدل الذي خلقته المصالحة؟