مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 05:13
الظهر 11:49
العصر 02:41
المغرب 05:00
العشاء 06:25
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

أزمة حكومية في اسرائيل

الكاتب: جهاد الخازن

حكومة الإرهابي بنيامين نتانياهو كانت على وشك السقوط في اسرائيل بعد أن استقال وزير الدفاع افيغدور ليبرمان، وهو إرهابي آخر، من الحكومة احتجاجاً على اتفاق الاحتلال وحماس على وقف إطلاق النار في قطاع غزة.


الإرهابي الآخر نفتالي بنيت هدد بسحب حزبه من الحكومة إذا لم يعين وزيراً للدفاع ثم أعلن صباح أمس الاثنين بقاءه في الحكومة. حزب بنيت هو ثالث أحزاب اليمين المتطرف حجماً في حكومة نتانياهو وإذا انسحب لا يستطيع نتانياهو الاستمرار في الحكم.

وزير المالية موشي كاهالون كان هدد أيضاً بالاستقالة، وإذا استقال تفقد حكومة نتانياهو غالبيتها في البرلمان، ويصبح إجراء انتخابات نيابية جديدة ضرورياً. قبل الأزمة الحالية كانت الانتخابات ستجري في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019.

حكومة الإرهابي نتانياهو في الحكم منذ آذار (مارس) 2015 وهي تتألف من أحزاب أقصى اليمين ومعها أحزاب دينية. الحكومات في اسرائيل دائماً ائتلافية لأن التمثيل النسبي يعني أن لا يستطيع أي حزب بمفرده أن يشكل حكومة.

نتانياهو لا يريد إجراء انتخابات وحزبه ليكود يبقى الأكبر في اسرائيل الآن، إلا أنه قد لا يبقى في الحكم إذا اتفقت أحزاب أخرى على تحالف بينها لا يضم ليكود. نتانياهو فاز بأربع انتخابات حتى الآن وإذا بقي في الحكم بعد 31 تشرين الثاني المقبل يصبح صاحب أكبر مدة في الحكم ويتفوق على ديفيد بن غوريون أول رئيس وزراء لاسرائيل بعد تأسيسها في أرض فلسطين.

الأزمة بدأت بعد أن دخلت وحدة عسكرية اسرائيلية قطاع غزة فاكتشفها المقاتلون من حماس التي تحكم القطاع، ودارت معركة قتِل فيها سبعة مناضلين فلسطينيين وضابط اسرائيلي. اسرائيل استخدمت الدبابات والطائرات في مواجهة حماس.

المقاتلون الفلسطينيون ردوا بإطلاق 460 صاروخاً على قرى ومدن داخل اسرائيل في الثماني والأربعين ساعة التالية، وقتل سبعة فلسطينيون آخرون واسرائيلي واحد.

مصر تدخلت وكان أن تم الاتفاق على وقف إطلاق النار.

السؤال الآن هل يستطيع نتانياهو العودة الى الحكم إذا أسقط القتال في قطاع غزة حكومته، وانتصر اليمين الاسرائيلي لليبرمان وبنيت ضده. ليبرمان إحتج على وقف إطلاق النار وسحب حزبه من الائتلاف اليميني ما ترك نتانياهو بغالبية صوت واحد في الكنيست. إذا اضطر نتانياهو لإجراء انتخابات جديدة فالأرجح أن تجري في شباط (فبراير) أو آذار (مارس)، وإذا نال ليكود أكبر عدد من المقاعد وعاد نتانياهو الى الحكم يصبح فيه على رأس تحالف يميني آخر.

اسرائيل بقيادة نتانياهو دولة إرهابية وسورية هددت في الأمم المتحدة بأنها ستستعيد مرتفعات الجولان من اسرائيل بالحرب أو بالسلم، ورد سفير اسرائيل أنها لن تترك المرتفعات التي احتلتها سنة 1967 وضمتها اليها سنة 1981.

الجمعية العامة اتخذت قراراً بغالبية 151 صوتاً ضد اسرائيل والولايات المتحدة قال إن احتلال اسرائيل الجولان اعتداء وإنه «انتهاك صارخ للقانون الدولي.» السفيرة الاميركية نيكي هيلي، وهي هندية الأصل، قالت إن الولايات المتحدة لن تمتنع عن التصويت بعد الآن على ملكية مرتفعات الجولان لأن الأمم المتحدة تتحامل على اسرائيل.

هيلي ستترك منصبها في نهاية السنة وربما تبعها نتانياهو فأقول عنهما الى جهنم وبئس المصير.

Loading...