أوقات الصلاة
الفجر 4:36 AM
الظهر 12:44 PM
العصر 4:23 PM
المغرب 7:28 PM
العشاء 8:50 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

شمسها شاحبة في يوبيلها الماسي!

الكاتب: حسن البطل

ماذا قال شاعر مُتيّم عن معشوقته؟ «كأنّ خطوتها من بيتِ جارتها/ مرّ السحابة لا ريث ولا عجل». في سنويتها الماسية 75، دعا الأمين العام التاسع للأمم المتحدة، البرتغالي انطونيو غوتيريس، إلى ما يشبه «بيروسترويكا»، أو «إعادة تشكيل العالم (المضطرب) الذي نتقاسمه»!

«على عجل» طوى العالم «عصبة الأمم» غداة الحرب العالمية الأولى، لكن «على ريث»، ستبحث هذه الـ (U.N) ذات الـ 193 دولة على أمم متحدة، هي برلمانها، عن صيغة يُقرها مجلس أمنها (14 دولة) لإعادة تشكيلها، إذا توافقت على ذلك دول «الفيتو» النووية الخمس، لتقوم بانتخاب الأمين العام، العام العاشر.. (أو العشرين) المكلّف إعادة تشكيلها، وحتى لا يكون مصيرها كمصير عصبة الأمم!

(U.N) هو الاصطلاح الأكثر شهرةً وتداولاً، قبل أو بعد (U.S.A)، أي الولايات المتحدة التي تقاسمت النفوذ العالمي، مع ما كان الاتحاد السوفياتي، في زمن ما بعد عصبة الأمم والحرب العالمية الثانية.ٍ
غربت شمس اصطلاح (U.S.S.R)، أي اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، وطرح اصطلاح استخدام الاتحاد الأوروبي، وصارت العربية لغة خامسة رسمية للأمم المتحدة، دون تعريب (U.N) إلى (أ. م)؟
انتخب مجلس الأمن، أو بالأحرى خماسية الأعضاء النوويين الدائمين، غوتيريس عام 2017 لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد، لكن من بين الأمناء العامين السابقين لم يتم التجديد للمصري بطرس بطرس غالي 1992 ـ 1996 لأن «الفيتو» الأميركي استخدم ضده، بعدما اختلف مع (U.S.A)، وكانت فرنسا قد رشّحته لأنه يُجيد اللغة الفرنسية، بينما لقي الأمين العام السويدي الأسبق، داغ همرشولد 1953 – 1961 مصرعه الغامض جرّاء سقوط طائرة في الكونغو؟

كانت حقبة الستينات من القرن المنصرم هي الحقبة الذهبية للأمم المتحدة، حيث اتخذت قراراً بإنهاء حقبة الاستعمار الأوروبي لأفريقيا (بريطانيا، فرنسا، البرتغال.. وبلجيكا). كانت بلجيكا تحتلّ الكونغو، ورفضت طلب باتريس لومومبا بتأهيل الكونغو للاستقلال، وشجعت المتمرّد المنشق مويس تشومبي على انفصال إقليم كاتنجا الغني بالماس، ثم قتل لومومبا.. وتم تدبير تغييب الأمين العام داغ همرشولد، لتفشيل قوات السلام، ذات البيريه الأزرق، التابعة للأمم المتحدة.. ولا يزال الكونغو ـ زائير يعاني!

القضية الفلسطينية وملفاتها في الجمعية العامة ومجلس الأمن هي الأثقل، وبعد أن خطب عرفات أمام مقر الجمعية العامة في نيويورك، في العام 1974 خطاب «غصن الزيتون وبندقية الثائر»، رفضت أميركا منحه «فيزا»، فكان أن نقلت الجمعية العامة جلساتها إلى مقرها الإداري في جنيف في كانون الأول 1988 للاستماع إلى خطابه.

في العام 2014 قبلت الجمعية العامة عضوية دولة فلسطين كمراقب في الأمم المتحدة، لكن الولايات المتحدة استخدمت حق النقض في مجلس الأمن ولا تزال ضد منح فلسطين عضوية عادية في الأمم المتحدة.
كما حال المقرّ الدّائم لجامعة الدول العربية هو في القاهرة، باستثناء مقره في تونس خلال سنوات المقاطعة العربية لمصر السادات بعد «كامب ديفيد»، كذلك فإن مقر الجمعية العامة، ومجلس الأمن كذلك، هو في نيويورك، ولم تنجح كوبا الكاستروية في اقتراح نقل المقر إلى جنيف، لكن مقر «اليونسكو» مثلاً هو في باريس، ومقر منظمة الصحة العالمية هو في جنيف، ومقر محكمة العدل الدولية هو في لاهاي.

باستخدام نفوذها باعتبارها المموّل الرئيسي للأمم المتحدة، انسحبت أميركا من «اليونسكو» لاعترافها بعضوية فلسطين، وفرضت عقوبات على العديد من منظمات الأمم المتحدة، وآخرها منظمة الصحة الدولية، بدعوى انحيازها إلى الصين في مسألة تفشّي وباء الـ «كورونا»، وتنوي فرض عقوبات على المحكمة الجنائية الدولية، لأنها في صدد التحقيق في جرائم الحرب الأميركية أولاً، وكذلك جرائم الحرب الإسرائيلية في فلسطين.

بعد انهيار «عصبة الأمم» وتأسيس الأمم المتحدة، تحدث بعض كبار المثقفين العالميين عن حلم تطوير الأمم المتحدة إلى ما يشبه حكومة عالمية، لكن بعد جائحة الـ «كورونا» صاروا يتحدثون عن «إعادة تشكيل العالم المضطرب»، حيث التكتّلات السياسية زمن «الحرب الباردة» والأحلاف العسكرية، مثل «حلف وارسو»، و»حلف الناتو»، صارت تكتلات اقتصادية، لكن هذه الـ «كورونا» ضربت الاقتصاد العالمي المتشابك كله!
حتى ما قبل الوباء العالمي الحالي، جرت محاولات لتجاوز الجمعية العامة ومجلس أمنها، حيث تم الاتفاق النووي الإيراني في فيينا مع الدول الخمس الدائمة والنووية، إضافة إلى ألمانيا حسب صيغة (5+1)، وما لبثت الإدارة الأميركية الترامبية أن انسحبت منه، كما من اتفاقية باريس للمناخ العالمي، ومن بعض التكتلات الاقتصادية.

في المباريات الرياضية هناك ثلاث ميداليات: برونزية، فضية.. وذهبية، وفي المناسبات التاريخية هناك يوبيل فضي بعد مرور ربع قرن، وآخر ذهبي بعد مرور نصف قرن.. وأخيراً يوبيل ماسي.. ثم مئوية ربما!
في يوبيل الأمم المتحدة الماسي لم يحصل احتفال بروتوكولي في مقر الجمعية العامة أو منظماتها لمجلس الأمن وباقي المنظمات.. فقط ألقى الأمين العام خطاباً كأنه شمس غاربة في يوبيلها الماسي.. وحلم بإعادة تشكيل العالم (بيروسترويكا)!

نتحدث في فلسطين عن إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير منذ أوسلو، وهذا قبل الـ «كورونا» وخطر الضمّ الإسرائيلي، ويتحدث الأمين العام للأمم المتحدة عن دورها في إعادة تشكيل العالم أي أمماً متحدة جديدة او مختلفة، ومجلس أمن جديداً ومختلفاً، خارج «الفيتو» النووي الخماسي.. ومع مقعد دائم لأفريقيا وأميركا اللاتينية، والهند والعالم العربي.. حيث خماسية «دول الفيتو» أضحت مثل الحذاء الصيني القديم الحديدي.

متى يطوي العالم العصر الأميركي والحقبة الأميركية؟ هل عندما ينزل الدولار الأخضر من عليائه؟

Loading...