مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 03:55
الظهر 12:41
العصر 04:21
المغرب 07:48
العشاء 09:28
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

ماذا تريد "اسرائيل" من الطفل محمد؟

قصة الطفل محمد التميمي.. حطم الاحتلال جمجمته ولم ينج من الاعتقال

الطفل محمد مجاهد التميمي قبل وبعد الإصابة برصاص الاحتلال

أصيب في شهر ديسمبر 2017 برصاصة مطاطية، هشمت أجزاء من جمجمته، وتركت فتحة غائرة في رأسه، تم على إثرها استئصال جزء من جمجمته ليبقى حياً. 

الطفل محمد التميمي بنصف رأس يتعرض فجر اليوم الاثنين 26 شباط 2018 للاعتقال على يد قوات الاحتلال خلال اقتحامها قريته النبي صالح شمال غرب رام الله.

الطفل محمد، ابن عم الفتاة الأسيرة عهد التميمي، يقع مرة أخرى تحت الاستهداف الاسرائيلي، ضمن الهجمة التي تشنها اسرائيل على عائلة التميمي بأكملها بعد الصفعة التي وجهتها الطفل عهد لجندي اقتحم بيتها.

يبلغ محمد من العمر 15 عاما، ويروي حادثة إصابته: ""كنا نتظاهر للقدس بعد قرار ترامب، وقفت على السور ولم اعلم ان جندي يصوب نحوي، اطلق النار علي، ونقلت للعيادة الطبية ثم الى مشفى رام الله، أجريت عملية".

مكث محمد اسبوعا في غيبوبة كاملة في المشفى.  

"ممنوع اخرج من الدار لمدة 6 شهور، لا على المدرسة ولا على البلد، لا يوجد عظام في رأسي"، قال محمد ما اخبره به الأطباء. 

في المظاهرات أصابوه برصاص في رأسه ببشاعة، وفي منزله الذي يمنع عليه الخروج منه بسبب وضعه الصحي يتعرض اليوم للاعتقال. لا يعرف ماذا تريد اسرائيل من الطفل محمد. 

Loading...