مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 05:07
الظهر 12:30
العصر 03:57
المغرب 06:33
العشاء 07:54
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

الاحتلال يروّج انها غير سلمية

مسيرة العودة في جمعتها الثالثة "المولوتوف أم حرق العلم"؟

شاب يحمل العلم الفلسطيني على حدود غزة

خاص – راية: سامح أبو دية

يواصل جيش الاحتلال خلق مبرراته لقمع المسيرات السلمية التي من المقرر أن تخرج للمرة الثالثة يوم الجمعة المقبل، عبر الصاق الطابع غير السلمي عليها.

وروج الاحتلال عبر وسائل اعلامه، أن الشبان في قطاع غزة يعدون "قنابل مولوتوف"، تمهيدا لاستخدامها بالمظاهرات، مدعيا أن الجمعة المقبلة ستحمل اسم "جمعة المولوتوف".

لكن اللجنة المنظمة لمسيرة العودة نفت ذلك، وأكدت أن المسيرات هي "مقاومة سلمية غير عنيفة"، مشيرة الى أن إسرائيل تحاول بكل الطرق لصق المسيرات بحماس، واضا من المريح جدا لها أن يتحول النشاط إلى عنف من جانب الفلسطينيين"، مؤكدة أنها لن تسمح بذلك.

وعقب ذلك، أعلنت الهيئة الوطنية العليا لمخيم ومسيرة العودة وكسر الحصار، عن استمرار فعاليات مسيرات ومخيمات العودة، واعتبار يوم الجمعة القادم، يوما للاحتشاد الشعبي تحت عنوان (رفع علم فلسطين وحرق علم الاحتلال).

مسن يحمل علم فلسطين

وقالت الهيئة عقب اجتماعها الدوري اليوم، إنها تؤكد على الطابع الشعبي الوطني الوحدوي تحت راية العلم الفلسطيني وحده، ومرجعية قيادية واحدة.

منسق لجنة التواصل الدولي في الهيئة د. أسعد جودة، قال إنه تم الاتفاق على اعتبار يوم الجمعة المقبل يوم "رفع العلم الفلسطيني وحرق العلم الاسرائيلي"، وما دون ذلك لا علاقة لنا به"، في اشارة الى قيل عنها بـ "جمعة المولوتوف".

وقال جودة لـ "راية"، إن هدف مسيرة العودة تندرج في سياق سلميتها " وان أي شيء يخرجعن اطار ذلك يعتبر اندفاعات شبابية واللجان المنظمة للمسيرة غير مسؤولة عن ذلك".

من جهته، قال عرفات أبو زايدة عضو لجنة قطاع الشباب في الهيئة العليا لمسيرة العودة، إنه تم الاتفاق على اعتبار الجمعة المقبلة هي "جمعة حرق العلم".

وعن دعوات اعتبارها "جمعة المولوتوف"، اوضح أبو زايدة في حديث لـ "راية"، انها قد تكون رواية فردية من بعض الاشخاص، مضيفا: "المولوتوف ممكن أن يتسبب في خسائر كبير في الارواح لذا فهو مرفوض، الاهم هو الحفاظ على ارواح الشباب والتأكيد على شعبية وسلمية المسيرة".

شبان يحملون علم فلسطين

وتابع: "نرفض استخدام بعض الأدوات التي من خلالها يمكن أن يسهل على جنود الاحتلال قنص المواطنين، وهي تعطي مبررا للجيش الاسرائيلي بقتل الشباب"، مشيرا الى أن القرار الرسمي هو "جمعة حرق العلم".

ودعت الهيئة المنظمة الى ضرورة أن تشمل فعالياتها كافة أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج في رسالة موحدة حول وحدة الشعب والقضية الوطنية الفلسطينية، وحق شعبنا في تصعيد المقاومة الشعبية والنضال الوطني في مواجهة الاحتلال.

وتوجهت بنداء إلى أبناء شعبنا وأمتنا العربية وأحرار العالم من أجل إسناد مسيرات العودة، محذرين من اللقاءات التطبيعية الرسمية وغير الرسمية مع الاحتلال.

وأكدت الهيئة على أهداف مسيرات العودة، باعتبارها وسيلة كفاحية شعبية سلمية مستمرة، وتعبّر عن رغبة الشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم التي شردوا منها قسراً.

وثمنت الهيئة مشاركة جماهير شعبنا الفلسطيني في فعاليات مخيمات ومسيرات العودة في كافة المناطق ومخيمات العودة، وإصرار جماهير شعبنا على التواجد بقوة في الميدان في رسالة واضحة للعالم بأن شعبنا الفلسطيني موحداً في تصديه للاحتلال، ورفضه لمشاريع التصفية للقضية الفلسطينية، وفي مقدمتها ما يُسمى "صفقة القرن" أو الحلول الإقليمية أو الحلول المؤقتة، ورفض المواقف الأمريكية تجاه قضية القدس واللاجئين.

Loading...