مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 03:55
الظهر 12:41
العصر 04:21
المغرب 07:48
العشاء 09:28
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

عائلات قرية الاطفال في بيت لحم على مائدة واحدة بدعم أوروبي

الاطفال الايتام بفطور رمضاني

نظم الاتحاد الاوروبي مساء اليوم الأربعاء بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية افطارا خيريا للأطفال الأيتام في جمعية قرى الأطفال الفلسطينية "sos"، في بيت لحم، وبحضور وزير التنمية الاجتماعية، ابراهيم الشاعر، ورئيس قسم العمليات والدعم المالي المباشر لوكالة الغوث، في مكتب الاتحاد الاوروبي في فلسطين، مايكل فوجيل.

جاء هذا الافطار ختاما لسلسلة افطارات رمضانية نظمها الاوروبيون في مختلف محافظات الضفة الغربية والمناطق المهمشة والمصنفة "ج"، تعبيرا عن دعمه للشعب الفلسطيني.

بدوره قال وزير التنمية الاجتماعية ، ان الدعم الاوروبي للفلسطينيين عموما ولوزارة التنمية الاجتماعية وبرامجها خصوصا؛ دعم كبير جدا. واضاف: وهو متوائم مع حجم الدعم السياسي  للاتحاد الاوروبي في كافة المحافل الدولية.

وشكر الوزير الاوروبيين على كل ما يقدموه من دعم للفلسطينيين، مشيرا الى اهمية برنامج الافطارات الرمضانية الذي يضفي نوع من الالفة والمحبة بين كافة شرائح المجتمع  في الشهر الفضيل.

من ناحية أخرى، أكد رئيس قسم العمليات والدعم المالي المباشر لوكالة الغوث، في مكتب الاتحاد الاوروبي في فلسطين، مايكل فوجيل، على اهمية برنامج الافطارات الرمضانية بالنسبة لهم كاوروبيين، حيث يعبر عن دعمهم المتواصل للشعب الفلسطينيي، ووقوفهم الى جانبه ليس فقط سياسيا وانما اجتماعيا واقتصاديا.

واشار فوجيل في السياق ذاته الى ان الاتحاد الاوروبي يقدم دعما ماليا يقدر ب 50 مليون يوررو سنويا؛ توزع على اكثر من 70 الف عائلات فلسطينية، مصنفة ضمن الاشد فقرا.

من جهته قال محمد الشلالدة المدير الوطني لقرى الأطفال في فلسطين، التي نظم فيها الافطار الرمضاني الاخير هذا العام، ان القرية التي انشأت عام 1966، وتعمل مع الاطفال الايتام واطفال اليتم المجتمعي، خرجت حتى هذا العام نحو 600 طفل وطفلة يتيمة، بعد ان تخرجوا من جامعاتهم والتحقوا بوظائف تمكنهم من تكوين أسر مستقرة مستقبلا.

وأشار الشلالدة ان قرى الاطفال الفلسطينية والموجودة في بيت لحم وغزة تتعامل مع الاطفال الذي يعيشون فيها على اساس النظام العائلي فيشعر الطفل وكانه وسط عائلته وحتى المربية تكون بمثابة ام له وليست مربية.

وتحتضن القرية الاطفال من عمر عام الى 14 عاما؛ حيث بتم نقلهم فيما بعد الى بيوت في المجتمع تابعة للقرية، وتبقى القرية على تواصل واشراف ومتابعة دائمة معهم حتى حصولهم على شهادات جامعية.

واكد الشلالدة ان الاتحاد الاوروبي من الداعمين لقرية الاطفال؛ وتنظيم مثل هذا الافطار من شأنه ان يفرحهم ويخلق اجواءا ايجابية تشعرهم بالبهجة والفرح.

Loading...