مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:45
الظهر 11:24
العصر 02:18
المغرب 04:38
العشاء 06:02
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

خاص

المخطط الإسرائيلي الأكبر خلف التطهير العرقي ضد بدو الخان الأحمر 

تجمع الخان الأحمر البدوي- تصوير هشام أبو شقرة

بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي حشد القوة المدججة لإخلاء سكان قرية الخان الأحمر البدوية قسريًا، وخلف هذا الإخلاء يرقد المخطط الاستيطاني الأكبر المعروف باسم "e1" والذي يندمج بشكل كبير مع مخطط القدس الكبرى، وهو الآخر مخطط إسرائيلي توسعي. 

ينطوي مخطط e1 الذي تتركز حدوده في مناطق امتداد طريق الخان الأحمر "شارع 1" الاسرائيلي شمال شرق القدس، على الدفع بإجراءات تخطيطية خاصّة بآلاف الشقق الاستيطانية لتوسيع مستوطنة "معاليه أدوميم" وربطها بمدينة القدس المحتلة.

ووفق منظمة "بيتسيلم" الحقوقية المناهضة للاحتلال، سيؤدّي تنفيذ مخططات البناء في منطقة E1 إلى خلق تواصل عمرانيّ بين مستوطنة "معاليه أدوميم" وبين القدس، وسيزيد من حدة عزل القدس الشرقية عن سائر أجزاء الضفة، وسيمسّ بالتواصل الجغرافيّ بين شمال الضفة وجنوبها.

ويقول خبير الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية في جمعية الدراسات العربية خليل تفكجي لـ"رايــة"، إن ما يجري الآن في منطقة الخان الاحمر هو عملية تطهير عرقي كامل متكامل للوجود البدوي، بين الأغوار ومناطق شرق القدس.

وأشار إلى أن مشاريع الاحتلال من وراء هذا التطهير تمتد لتشمل مخططات كبرى، إولها اقامة جسر الملك عبد الله المهدوم الان، وتوسيع شارع رقم واحد ليربط الساحل بالاغوار ومن ثم إلى الاردن، لافتًا إلى ان هذا يرتبط بمشروع إقليمي.

وثاني هذه المشاريع وفقًا لتفكجي يتمثل بمشروع مطار وسكك حديدية، جزء منها ارتبط في منطقة بيسان وسيمتد الى اربد ثم السعودية، والجزء الآخر يتمثل بتوسيع الشارع رقم 1 الذي يربط بين منطقة تل ابيب والاغوار، كذلك ربط السكك حديدية بين القدس وتل ابيب بالسكك التي من المقرر تشييدها لتصل بالاغوار.

ويقف في وجه هذا المخطط منذ سنوات، الوجود البدوي في المناطق المستهدفة لتوسيع المستوطنات، وأبرزها تجمع الخان الأحمر، القريب من مستوطنة "معالية ادوميم".

ويخطط الاحتلال في ضوء المخطط لطرد التجمّعات السكانية البدويةالتي تعيش في هذه المنطقة.

ما هو مخطط  E1؟

تقول "بيتسيلم" إنه جرى التصديق على الخارطة الهيكلية لمنطقة E1 (خارطة رقم 420/4) في عام 1999. وهي تشمل قرابة 12,000 دونم، غالبيتها أراض صادرتها حكومة الاحتلال تحت بند "أراض دولة".

وضمن المخطط، ضُمّت حكومة الاحتلال هذه الأراضي في سنوات التسعين إلى منطقة نفوذ "مستوطنة معاليه أدوميم"، والتي تشمل من وقتها قرابة 48,000 دونم. "ويشمل المخطط في الأساس مساحات تقع شمالي شارع القدس-أريحا (شارع رقم1). وتتطابق حدود المخطط الشمالية والجنوبية، بشكل كبير، مع مسار الجدار الفاصل المخطط في المنطقة، والذي من المفترض أن يبقي معاليه أدوميم في الجانب "الإسرائيليّ" وعزلها عن مناطق الضفة الغربية المحاذية لها"، وفق المنظمة الحقوقية.

وفي حال تنفيذ الاحتلال عملية الإخلاء القسري للوجود الفلسطيني المتجذر منذ خمسينات القرن الماضي، أي قبل ان تعرف وجود الاستيطان الإسرائيلي، فإن ثلاثة مخططات مفصّلة للبناء والسكن ستتم في منطقة  E1، على الأقل، وفقًا لبيتسيلم، وتشمل إقامة قرابة 4,000 وحدة استيطانية وعشرة فنادق.

من هو المتضرّر من هذا المخطط؟

تقول "بيتسيلم إن تنفيذ المخطط يحمل عواقب كبيرة متوقعة على سكان الضفة الغربية برُمتها، فالقدس ملاصقة لأضيق منطقة في الضفة الغربية والتي يصل عرضها إلى 28 كيلومترًا فقط. وسيؤدّي البناء في منطقة E1 إلى تقليص الرواق الضيق أصلا الذي يربط بين جنوب الضفة وشمالها، كما أنّ تقطيع الحيّز ستصعّب جدًا من إقامة دولة فلسطينية ذات توصل جغرافيّ.

كما ان المآساة ستحل على التجمّعات البدوية التي تسكن في المنطقة، والخان الاحمر من بينها. "سيُعدمون الوصول إلى أراضي الرعي، كما أنّ الإدارة المدنية تخطط في كلّ حال لطردهم من بيوتهم. أضف إلى ذلك أنّ الشوارع في المنطقة والتي يستخدمها الفلسطينيون اليوم ستتحول إلى شوارع مستوطنين محلية، سيُحظر على الفلسطينيين التنقل فيها. وإذا لم تُشق شوارع بديلة لهم، فإنّ هذا الحظر سيقيّد حركتهم في المنطقة بشكل كبير"، توضح "بيتسيلم".

 

 

Loading...