مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:08
الظهر 12:45
العصر 04:25
المغرب 07:45
العشاء 09:22
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

خاص

وجدان والثانوية.. حكاية تحد اغتالها الموت

وجدان خلال حفل تخرجها من الثانوية
وجدان خلال حفل تخرجها من الثانوية

خاص- رايـة

حسين ابو عواد-

"حطيت التوجيهي براسي.. بدي اعيشو لكل اشي فيه لحظة بلحظة.. قربت اللحظة وقرب التوجيهي" بهذه الكلمات مضت الطالبة وجدان غياضة من بيت لحم حلهما باجتياز الثانوية العامة بنجاح قبل ان يغدرها الموت وتدخل في غيبوبة لم تستيقظ منها.

اجتياز امتحانات الثانوية العامة كان حلم وجدان لكنها رحلت قبل ان تعرف نتيجها وتكمل طموحها بدراسة الهندسة المدنية.

في تشرين الثاني عام 2017 وهي الفترة التي كانت فيها وجدان على مقاعد الدراسة اخر ايام الفصل الاول من الثانوية العامة تستعد لدخول الفصل الاخير، اكتشف الاطباء اصابتها بـ" ضعف في النخاع العظمي" وحاجتها لزراعة فورية لنخاع، لتبدأ رحلة علاج غيبتها عن مقاعد الدراسة وجعلتها طريحة سرير الشفاء في المستشفى.

بعزيمة واصرار وشغف بالنجاح تمكنت الفتاة وجدان في آذار من العام الجاري من اجراء عملية زراعة نخاع بمستشفى "هداسا عين كارم" بالداخل تكللت بالنجاح واعادتها الى مقاعد الدراسة لتحلق صوب حلمها من جديد على الرغم من تغيبها عن معظم حصص الفصل الدراسي الثاني لتلقي العلاج.

بارداة صلبة وعزيمة لا تلين اصرت وجدان ان تكمل دراستها وتتقدم لامتحانات الثانوية العامة رغم محاولة عائلتها بإقناعها بتقديم اختبارات المباحث التي تمكنت من قرائتها خلال الفصل الدراسي الاول قبل ان يصيبها المرض وتكمل باقي المباحث فيما بعد الا انها رفضت واصرت على تقديم جميع الاختبارات اسوة بزميلاتها.

رحلة علاج وجدان وصراعها مع المرض لم تتوقف هنا، فخلال تقديمها للامتحانات النهائية واثناء مراجعتها الاعتيادية للمشفى فاجأها الاطباء بمأساة جديدة اصابتها قبل ان تقدم " الامتحان" الرابع في مبحث "الانجليزي"، فقد كشفت التحليل عن اصابتها بـ" التهاب في الكلية"، ارداها طريحة سرير الشفاء مجددا.

عائلتها تحركت على الفور وتوجهت لمديريات التربية والتعليم التي وافقت بدورها على ان تتقدم وجدان للامتحانات من داخل المشفى.

انهت وجدان امتحانات الثانوية العامة من على سرير الشفاء، وقبل عيد الفطر طلبت من ادارة المشفى السماح لها بمغادرته يوم واحد تقضي فيه اول ايام العيد بين افراد عائلتها وقد وافق اطباء المشفى على ذلك وسمحوا لها بالمغادرة.

يقول احمد غياضة والد الفتاة وجدان: "غادرت المشفى ليلة العيد ومساء اليوم الاول اصابتها غيبوبة فجائية بقيت فيها 15 يوما الى ان فارقت الحياة.

رحلت وجدان قبل ان تسمع نتيجتها التي لاجلها تحملت كل الأوجاع وتمكنت من اجتياز امتحانات الثانوية العامة بنجاح بمعدل 70.7%

لله ما اخذ وله ما اعطى" بهذه الكلمات ختم والد الطالبة وجدان حديثه لـ"راية" والذي لم يستفق بعد من صدمة فراقها.

رحلت الشمس وتركت لنا اذيالها" رحلت وجدان وتركت صمتا رهيبا وسكونا يخيم على كل شئ.

Loading...