أوقات الصلاة
الفجر 05:02
الظهر 11:32
العصر 02:17
المغرب 04:36
العشاء 06:03
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

مصر تحقق تقدماً في سعيها لإتمام التهدئة الفلسطينية الإسرائيلية

مسيرات العودة على حدود القطاع

حقق جهاز المخابرات العامة المصرية تقدما ملموسا في مفاوضات التهدئة بين إسرائيل وحركة "حماس".

وكشفت وكالة الأناضول التركية أن الرئيس محمود عباس، سبق أن رفض التهدئة قبل تحقيق المصالحة وتسليم حركة "حماس" الإدارة الكاملة في قطاع غزة لحكومته، لكن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، سيسعى إلى إقناعه في لقاء مرتقب بينهما بقبول التهدئة واستئناف مسيرة المصالحة مع "حماس".

وأوضح مصدر الفلسطيني للوكالة أن اتفاق التهدئة الذي تسعى "المخابرات المصرية" لإنجازه، "تدريجي ويتكون من ثلاث مراحل".

وتتضمن المرحلة الأولى استمرار قطر في تمويل محطة توليد الكهرباء في غزة بالوقود ودفع رواتب الموظفين الذين عينتهم حركة "حماس" إبان حكمها للقطاع.

والمرحلة الثانية تتضمن تحويل محطة الكهرباء في غزة للعمل بالغاز الطبيعي، ما سيخفض تكلفة تشغيلها، وتحسين التيار الكهربائي المقدم من إسرائيل، وجودة العمل في معبر رفح بين القطاع ومصر.

وتشمل المرحلة الثالثة والأخيرة إعادة إعمار القطاع وفق خطة المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ميلادينوف، والتي تكلف نحو 600 مليون دولار.

في المقابل، ستتوقف حركة حماس عن إطلاق البالونات الحارقة، وتدمير السياج الحدودي بين القطاع وإسرائيل، وإبعاد المتظاهرين عن السياج 500 متر.

وتجري المخابرات المصرية برئاسة اللواء أحمد عبد الخالق، مشاورات مع حركة حماس وإسرائيل منذ عدة أسابيع.

وفي وقت سابق أكد السفير الفلسطيني لدى القاهرة، دياب اللوح، أن عباس سيشارك في افتتاح منتدى شباب العالم في مدينة شرم الشيخ غدا الجمعة وسيجري لقاء مع السيسي للتباحث "حول آخر مستجدات القضية الفلسطينية".

وعارضت السلطة الفلسطينية علنا التهدئة بين إسرائيل و"حماس" قبل "إنجاز عملية المصالحة، وتوليها كامل المسؤوليات في القطاع" قبل بدء سريان وقف إطلاق النار.

Loading...