مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:41
الظهر 12:42
العصر 04:20
المغرب 07:16
العشاء 08:42
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

خاص:

مصر وحماس.. علاقة أمنية لضبط 3 جبهات

قادة حماس

راية 

العلاقة بين مصر وحماس تشهد تباين ما بين عداء لم يتطور الى مواجهة، وتعاون بقي في الإطار الأمني لضبط حدود قطاع غزة مع سيناء التي تشهد عمليات عسكرية واسعة للقضاء على الجماعات الإرهابية.

وتحمل زيارة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عدة ملفات من وجهة نظر الحركة، لكنها في الجانب المصري لها ضوابط بأبعاد أخرى.

اعتبر الكاتب طلال عوكل أن مصر رغم تعاملها مع الشرعية الفلسطينية بشكل واضح، لكنها لا تستطيع تجاهل حركة حماس ودورها في سيناء أو غيرها، لذلك وجد الطرفين صيغة معقولة من التعامل تستفيد منها مصر وتحاول حماس أن تكسب الانفتاح على مصر وما بعدها باعتبارها ممر إجباري.

وشدد عوكل خلال حديث مع "رايـــة" أن الموقف المصري لم يتغير باتجاه السلطة الوطنية، وان كان هناك غضب ما مكتوم من السلطة الفلسطينية وعدم رضى على موقف حماس من المصالحة، ضمن علاقة جيدة مضبوطة مع حماس، وعلاقة مشدودة ومنضبطة للخط العام الفلسطيني في اطار المجموعة العربية في التعامل مع الشرعية الفلسطينية.

وكشفت صحيفة الأخبار اللبنانية ان الحوارات التي جرت في القاهرة مؤخرا بين حركة حماس والسلطات المصرية تعقدت وجاءت عكس التوقعات فعلى صعيد المصالحة لم يعد المصريون عاجزون عن التقدم في الملف فحسب، بل عن جمع الأطراف الفلسطينية على طاولة حوار واحدة. أما في ملف التهدئة، فلم تقدّم القاهرة جديدا غير المهدئات لمنع الانفجار.

ورأى الباحث السياسي محمد حجازي أن النشاط القطري في قطاع غزة يثير مخاوف مصر وضرورة عدم السماح لقطر باللعب في حديقتها الخلفية، على اعتبار أن وجود قوي للقطريين في غزة يعقد المشهد ويساهم في تعطيل المصالحة عبر محاولة الدوحة اخراج حركة حماس من أزمتها المالية من خلال ضخ الأموال والمشاريع في قطاع غزة.

وأوضح حجازي لــ "رايـــة" أن مصر مع الموقف الرسمي الفلسطيني عبر منظمة التحرير خاصة أن الرئيس محمود عباس يجلس في جامعة الدول العربية ممثلا لفلسطين، ومصر لا يمكن أن تمس بالشرعية الفلسطينية، مع الحفاظ على علاقة مع حركة حماس مرتبطة بالإجراءات في سيناء وضبط الأنفاق الحدودية.

مصر تعتبر قطاع غزة جزء هام من أمنها القومي ليس على صعيد بسط السيادة الكاملة على سيناء فقط، بل لضبط العلاقة بين قطاع غزة وإسرائيل من خلال خفض التوتر وعدم السماح للوضع بالذهاب الى حرب رابعة تؤثر على استقرار المنطقة.

وتبقى القضية الفلسطينية جزء هام من السياسة الخارجية المصرية لذلك تعمل القاهرة على ملف المصالحة لاستعادة وحدة الفلسطينيين من أجل استعادة عملية السلام ودورها في بناء استقرار إقليمي ودولي.

Loading...