مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:15
الظهر 11:45
العصر 03:14
المغرب 05:53
العشاء 07:14
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

رحلة 7 سنوات

عودة افتراضية من قطر: رحلة سيدة فلسطينية في استعادة صفد

رنا خليفة ولدت في قطر لكن قلبها تعلق ببلدها الأصل صفد
رنا خليفة ولدت في قطر لكن قلبها تعلق ببلدها الأصل صفد

رايــة- فارس كعابنة-

"تقع هذه البيوت في حارة الصواوين في الشارع الاتي من مدخل صفد باتجاه القنطرة اسفل جسر الشعرة الشريفة يوجد بين موقع البيوت والجسر ارض وقف تابعة لجامع الغار الذي يقع فوق جسر الشعرة الشريفة والمعروف ايضا بجامع الشعرة الشريفة"، ترفق رنا خليفة هذا الوصف المكاني الدقيق بالصور القديمة وخرائط "جوجل"، من مسكنها في دولة قطر، وتنشرها على صفحتها في موقع التواصل "فيسبوك"، بعد 7 سنوات من البحث اليومي عن كل ما يرتبط بمدينة صفد.

اليوم، عندما يأتي المغتربون للمدينة كزائرين، بغرض البحث عن بيوت عائلاتهم التي هجرت منها، لا يترددوا في الاتصال هاتفيًا بالسيدة الفلسطينية خليفة لتدلهم على هذه البيوت.

يبدو الأمر عادئًا لوهلة، لكنه ليس كذلك، السيدة الفلسطينية التي تحفظ بيوت وطرقات ومعالم صفد عن ظهر قلب، لم تعش في المدينة يوما واحدًا، فهي تنحدر من عائلة خليفة التي هجرها الاحتلال عام 1948 من مدينة صفد، وولدت في قطر ولم تزر بلدها الأصل حتى يومنا هذا.

استعاضت خليفة عن غيابها المكاني بالحضور الافتراضي، مدفوعة بغريزة أمل العودة الأبدية إلى بلدها الأصل، ومنذ 7 أعوام، تقضي قرابة 5 ساعات يوميًا في البحث عن صفد، تضع الخرائط القديمة وصور المدينة من الأرشيف، وبعض الكتب الموثوقة، وتفتح خارطة "جوجل إيرث" وتنطلق برحلة استعادة صفد افتراضيًا، بعد أن غيرها المحتل وأزال معالم كثيرة فيها عن الوجود.

اليوم صارت خليفة، دليل صفد الغائب، وحركت عبر توثيقها تاريخ ومعالم المدينة التاريخية وأهميتها موجة من الجولات السياحية إلى المدينة من الداخل الفلسطيني والضفة والخارج. كلهم يأتون للمدينة ويستعينون بها لتدلهم على أهم معالمها وتروي معلومات عن الأمكنة.

تقول خليفة عن رحلة تنقلها الافتراضي: "عندما اجد صورة عن صفد سواء قديمة أو جديدة، أعود إلى خارطة رسمها في ثلاثاينيات القرن الماضي حميد آغا، وهي خارطة لصفد تظهر كل البيوت بأسماء أصحابها الأصليين الذين هجروا قصرا من فلسطين".

وتضيف: بدأت أهتم بمعرفة تواريخ الصور، ومعرفة إن كانت موجودة هذه المعالم أم لا، والمقارنة بين الصور القديمة والجديدة والخارطة الموجودة".

استطاعت خليفة خلال عدة سنوات تكون معلومات كاملة عن صفد قبل الاحتلال، أسماء البيوت والعائلات والمعالم الدينية والتاريخية.

"يوميا أقضي 4 و5 ساعات على "جوجل ايرث" وأمشي في شوارع صفد، ثم بدأت بالاستعانة بشبان يصورا لي من داخل صفد لتكوين المعلومات واستعنت أيضا بكتب ومواقع موثوقة، وكذلك معلومات شفوية من الوالدة والأقارب وأهل صفد الذي عاشوا فيها.. كنت أجري اتصالات مع كثيرين لأخذ المعلومات"، هكذا لخصت خليفة رحلة البحث.

واليوم تعمل على إعادة رواية تاريخ المدينة الأصل وتشكيلها في أذهان متتبعيها عبر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

"الانتماء، منذ صغري وأنا أعرف أن والدتي كانت هناك، أحفظ صفد لأنني عارفة أنني سأرجع لها... لأحكي لأجيال الموجودة ليعرفوا انهم فلسطينية انهم من صفد ومن حيفا ويافا هذا واجب على كل فلسطيني"، تقول خليفة عن دافع سلكها هذا الطريق.

"زائرون يرفعون رسومات لرنا خليفة توثق شخصيات من سكان صفد الأصليين"

عبر تطبيق "سكايب" للتواصل بالفيديو على الانترنت، تجولت هزار حجازي وزوجها جهاد أبو ريا مدير مؤسسة فلسطينيات في مدينة صفد وفي الجانب الآخر كانت رنا خليفة تشير إليهما بأسماء البيوت والأماكن والطرقات داخل المدينة، استمر ذلك طيلة الجولة التي استغرقت عدة ساعات. 

بعد هذه الزيارة، نظم أبو ريا رحلة تجوال إلى صفد انضم إليها عدد من الفلسطينيين من شتى المدن الفلسطينية في الضفة والداخل.

يقول ابو ريا لـ"رايـة"، إن صفد هي إحدى المدن الفلسطينية التي لم يبق فيها فلسطيني واحد بعد نكبة عام 1948، إلى جانب مدينة طبريا. هجرهم الاحتلال جميعا بمن فيهم اليهود الفلسطينيون الذي كانوا يعيشون في المدينة في حالة تعايش مع العرب.

لكن الحال تبدل، يقطن في صفد اليوم يهود متطرفون، وهذا ما قلل عدد الزائرين الفلسطينيين إليها وفقا لأبو ريا.

رغم هذا العمل الشاق والتعلق ببلادها الأصل، إلا أن لدى خليفة رأي آخر في العودة إلى صفد، "شيء يوجع القلب، كيف سأعود إلى بلدي كسائح.. ترى الغرباء ببلدك وبيتك بيت جدك ولا تستطيع دخوله، لكنني أحب الرجوع إليها، وعلى يقين تام بأننا سنرجع".

وتعمل خليفة في هذه الأيام كعضو في اللجنة الاهلية لمدينة صفد التي اسسها حسام صالح ومعتز قدورة- من أيناء مدينة صفد- وهي من أوائل من وثق مدينة صفد ولديها ارشيف ضخم من صور ووثائق ومقاطع فيديو عن المدينة.

وتقول خليفة إن الاحتلال الإسرائيلي حاول عدة مرات إغلاق صفحات اللجنة على الفيسبوك وحسابها على اليوتيوب، إلى جانب صفحات آخر تحمل أسماء: وحدة التوثيق والارشفة - اللجنة الاهلية لمدينة صفد، واللجنة الاهلية لمدينة صفد، وصفديون في المهجر - السيرة الذاتية لابناء مدينة صفد في المنفى.

 

Loading...