مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 05:24
الظهر 12:23
العصر 03:35
المغرب 06:01
العشاء 07:22
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

إضراب عام احتجاجا على مشروع عنفات الرياح في الجولان

الإضراب الاحتجاجي

شلّ الإضراب الاحتجاجي على مشروع عنفات الرياح الإسرائيلي بلدات الجولان العربي السوري المحتل، اليوم الثلاثاء.

واعتصم عدد من الأهالي في ساحة مقام اليعفوري قرب قرية مجدل شمس، وذلك التزاما بالإضراب العام واحتجاجا على المشروع الإسرائيلي لنصب عنفات الرياح (طوربينات) لاستغلال طاقة الرياح على أراضي المزارعين، وبأساليب الترغيب والترهيب.

وعُقد اجتماع في مبنى موقف خلوة مسعدة، يوم السبت الماضي، تقرر فيه إعلان الإضراب التحذيري اليوم، الثلاثاء، حيث يشمل كافة المرافق العامة في قرى الجولان المحتل، بما فيها المدارس والمؤسسات التعليمية.

وهدّدت المرجعيات الدينية بفرض الحرمان الديني والاجتماعي على المتورّط بتأجير مكتبٍ للشركة المنفّذة للمشروع، وللمتورطين بتأجير أراضيهم لإقامة المشروع، إن لم يتراجعوا عنه خلال أسبوع.

وأشار تقرير المرصد العربي لحقوق الإنسان في الجولان إلى أن "الاحتلال الإسرائيلي يهدف إلى رفع إنتاجه من الطاقة باستخدام الرياح إلى 730 ميغاواط من 27 ميغاواط حاليًا، عبر نصب 52 مروحة ضخمة يصل ارتفاع كل واحدة منها إلى 200 متر على مرتفعات الجولان".

إجماع على رفض المشروع الإسرائيلي

وقال الناشط السياسي، د. ناصر منذر، من الجولان العربي السوري المحتل لـ"عرب 48": "نتحدث عن مشروع أطلق منذ نحو 10 سنوات، ودخلت الشركة المنفذة في ثوب الطاقة الخضراء، واستطاعوا إغراء بعض المزارعين بأن المشروع مفيد للبيئة والمنطقة. نتحدث عن عدد محدود وهو نحو 31 شخصا، وتبين أن للمشروع أبعادا أخرى ولا ينحسر ضمن الطاقة الخضراء، وقد هبت الجماهير بإجماع مطلق في هضبة الجولان ضد المشروع".

خطر وجودي

وأضاف د. منذر أن "المشروع يشكل خطرا وجوديا علينا في الجولان، وقد يحمل مصادرة أراض ومنع تمدد الإسكان الطبيعي لقرى الجولان، علاوة على الأضرار البيئية والصحية، وعندما نقول خطرا صحيا وبيئيا فنحن نتحدث عن استشارات على أعلى المستويات من خلال بروفيسور في معهد العلوم التطبيقية، ود. حجيت إلياهو التي شغلت منصب العالم الرئيس في سلطة حماية البيئة لموضوع الطاقة الخضراء، وكل الخبراء قدموا تقارير سلبية عن عنفات الرياح، والمشروع مضر جدا للسكان في المنطقة ويشكل خطرا على المستقبل الزراعي والسياحي للجولان".

تراجع مزارعين عن العقود

وعن قضية المتعاقدين مع الشركة المنفذة، قال د. منذر: "نحن مجتمع مسالم ونضالنا سلمي حضاري ضد المشروع، بعيدون عن العنف ونرفضه رفضا مطلقا، وهناك حوار مع من تعاقد مع الشركة ومعظمهم تراجع عن العقود، ولكن هناك إشكاليات قانونية وشروط جزائية وهي حواجز نعمل في هذه المرحلة على متابعتها من خلال لجنة قانونية، وهناك من تحمل المسؤولية برجولة مثل الشيخ أديب شعلان الذي أعلن إلغاء عقد التأجير متحملا كل ما يترتب على ذلك من شروط جزائية، واليوم هناك إجماع كامل في الجولان على رفض المشروع الذي يمكن أن يشكل كارثة على أهالي الجولان فيما لو نُفذ".

المصدر: عرب 48

Loading...