أوقات الصلاة
الفجر 4:00 AM
الظهر 12:44 PM
العصر 4:24 PM
المغرب 7:54 PM
العشاء 9:26 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

تنظيم عروض أفلام في ظل حملة ١٦ يوم لدعم المراة 

 جمعية برج اللقلق
جمعية برج اللقلق

نظمت جمعية برج اللقلق منذ بداية (أيلول) 2019 عروض سينمائية لعشرين فيلما تمتد حتى شهر ديسمبر من خلال مشروع "يلاّ نشوف فيلم!"، بالتعاون مع "شاشات سينما المرأة" وبالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" في غزة ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة"، وهو مشروع ثقافي-مجتمعي ممتد على ثلاث سنوات بتمويل رئيسي من الاتحاد الأوروبي وتمويل مساعد من مؤسسة CFD السويسرية وممثلية جمهورية بولندا في فلسطين.  

أنهت جمعية برج اللقلق عرض عشرين فيلم وهم فيلم "يوما ما"، وفيلم "صبايا كلمنجارو" و فيلم "الكوفية"  وفيلم "الغول" وفيلم "النهرده حصان" وفيم "بعيدا عن الوحدة" وفيلم "هيك اللقانون" وفيلم "اللقدس بالألوان" وفيلم "فرط رمان الذهب" وفيلم "قيد" وفيلم "ممنوع وبس" وفيلم "خارج الاطا"ر وفيلم "فردوس" وفيلم في "الهام الشرق" وأخيراً في فيلم "خيوط من حرير"، وجميع الأفلام من إخراج شابات فلسطينيات، واستهدفت عروض الأفلام المجموعات الشبابية والمجموعات النسائية الذين أبدو بدورهم التفاعل الكبير من خلال النقاشات التي لحقت عروض الأفلام من خلال مسيرين محترفين في المواضيع التي طرحتها الأفلام.

وخلال الأفلام،  طرح النقاش حول المحاور التي طرحتها الأفلام ففي فيلم بعيدا عن الوحدة الذي طرح قضايا عمل المراة والطلاق، حينما سُئل الحُضور عن الجملة الّتي لمعت في ذهنهم من الفيلم، فكانت جملة إحدى النساء بأن الأرض تشعر بها، وتسمع لآلامها، وهذا هو ارتباط الإنسان الفلسطيني بأرضه، هي كل ما يملك، هي الأمان والاستقرار بالنسبة له، والشجر المزروع بها يعادل قيمة أولاده تماما، من ناحية الحب و الأهمية والاهتمام. وهذا إن دل على شيء فهو يدل على قوة المرأة الفلسطينية منذ قديم الزمان، وقدرتها على إعالة كل أسرتها دون مساعدة أحد. حيث عبر احد الحضور بالحديث عن جدته التي مازالت متمسكة بالأرض وتهتم بها حتى هذا اليوم بالرغم من عمرها.

وأيضا طرح فيلم خارج الاطار قضايا العمل المجتمعي وسياسي للمراة حيث شارك الحضور بأنه عفى الفتاة الفلسطبنية أن تحارب من أجل الوصول إلى أحلامها وطموحاتها، ومواجهتها للمعيقات ااتي من الممكن أن تتعرض لها. شاركن أيضاً بآرائهن حول حق المرأة في العمل والمشاركة السياسية، وبأنه يجب ضمان حصول النساء الفلسطينيات على حقوقهن بلا تمييز. حيث عبر الفتيات عن استياء تجاربهن بسبب قمع الأهل والمجتمع أولا في المشاركة بالعمل السياسي او المجتمعي في القدس، ومع ذالك نجد صوت المراة بالقدس اعلى من الجميع.

ومن ضمن الافلام التي عرضت فيلم "فرط رمان الذهب"، الذي عرض بدوره قضية التحرش بالمجتمع الفلسطيني، استخدم الفيلم أسلوب ذكي وشخصيات حقيقية من قصص مختلفة اثرت في المشاهدين،  واجمع الحضور على ان التحرش ظاره موجودة بالمجتمع الفلسطيني ويجب محاربتها. 

في معظم النقاشات كان المشاركين يتطرقون الى مواضيع العنف الاسري وحرية التعبير التي يسنها القانون ولكن لا تنفذ على ارض الواقع، والتحرش ودور المراة في المجتمع، والعادات والتقاليد التي اصبحت تشوه المجتمع مع العلم ان المشاركون من خلال النقاش كانو يايدون العديد من العادات والتقاليد التي تحمي الهوية السطينية وتورثها من جيل لاخر. وطرح المشركون موضوع المرأة وتعزيز دورها بالمجتمع والعمل على توعية مؤسسات المرأة التي اصبحت تعمل بشكل روتيني بالاونة الاخيرة. ودور المراة الفلسطينية خاصة بالقدس التي تمر بمرحلة حساسة ومحاولات الاحتلالل في تهويد الهوية العربية المقدسية.

 ويستهدف "يلاَ نشوف فيلم!" جمهور واسع وفئات مجتمعية مختلفة، ويسعى من خلال هذه الأنشطة الثقافية السينمائية إلى تطوير قدرة الفئات المجتمعية المختلفة على النقاش والتفاعل المتبادل، وذلك بهدف تعزيز حرية التعبير والتسامح والسلم والمسؤولية المجتمعية وتماسك النسيج الاجتماعي، وبشكل يجعل تلك الفئات قادرة على المساهمة الفعالة في بناء مجتمع ديمقراطي يحترم التنوع وحقوق الإنسان، ويشارك بفاعلية في تحديد أولويات التنمية.
 

Loading...