أوقات الصلاة
الفجر 3:59 AM
الظهر 12:36 PM
العصر 4:16 PM
المغرب 7:43 PM
العشاء 9:13 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

سائق العمومي محمد: لا تتركونا نشحذ..!

سائق عمومي
سائق عمومي

الخليل- رايــة: طه أبو حسين-

منذ ظهور الحالات الأولى المصابة بفيروس كورونا في بيت لحم، قبل حوالي 40 يومًا، تراجعت عجلة الحياة في مختلف المحافظات، غير أنها تعطّلت بشكل شبه كامل عقب اعلان حالة الطوارئ وتشديد الاجراءات للحد من الحركة، ولعل دينمو الحركة "المركبات العمومية" التي توقفت منذ حينها.

محمد أبو تركي، سائق مركبة عمومية بالأجرة في الخليل. يقول "العالم بتشتغل ونحن عاطلين عن العمل، سائقو الأبيض والبرايفت يعملون، وكل الناس تستطيع التنقل بالبلد ومسموح لها قضاء احتياجاتها بسياراتهم، بينما أنا وكل أخوتي سائقي العمومي ممنوعين من ذلك، ليس منع للعمل فقط، وإنما منع حتى لقضاء احتياجاتنا، ومن يتحرك يتم حجز مركبته، فالعديد من المركبات تم احتجازها".

محمد، حاله حال سائقي المركبات العمومية، يلتزم بيته امتثالًا  لقرارات الحكومة بعدم الحركة. يقول "أقضي وقتي بالأرض، نزرع، نُعشب العشب، ننكش، نحرث، نطبخ، هذه حياتنا وبرنامجنا اليومي".

"بحكم أن أمي عندها تكسّر بالصفائح الدموية، أنا عزلت نفسي بنفسي منذ اللحظات الأولى لحالة الطوارئ ولا أختلط بأحد، أبقى بالبيت" قال محمد.

على محك الوجع يقول محمد"أنا بحكم أني أعمل على نظام الثلث مع صاحب المركبة، يخسر صاحب السيارة فقط، أما أنا فقط يوميتي تتوقف، بينما هناك سائقين عليهم بما قيمته 90 شيقل يوميًا ضمان للسيارة وأجرة للبيرمت، ناهيك عن توقف يومياتهم، وهذا الأمر مرهق لنا".

يقول محمد أنه ومجموعة كبيرة من السائقين يفضفضون لبعضهم البعض على مجموعة خاصة بهم على موقع (الواتساب)ثم يستأنف "سائق لسائق يُنفّس عما بداخله، وهناك أحدنا لا يوجد معه سعر حليب لأطفاله، فأنا لدي أخ يعطيني خمسين أو مائة شيقل لأمشي الوضع، لكن هناك البعض لا يوجد أحد يسانده".

حول المعونات التي تقدّم في ظل حالة الطوارئ من الحكومة والجهات ذات الاختصاص، قال بأن الانصاف يغيب في هذا السياق، مشيرًا بأن "الموضوع في سين وصاد"، ثم يقول "حالنا واقف بشكل نهائي، صفر صفر حافظ منزلته، فوضعنا على البلاط، ولا شيقل بجيبنا، وهذا حال السائقين بشكل عام".

"نطلب من الحكومة أن تسمح لنا بالنزول للشارع، نقبل أن يركب معنا ثلاث ركاب أو راكبين فقط، لا نريد أن نبقى بدون عمل، لا نريد أن نشحذ، لا تتركونا نشحذ، لهذا الحد ويكفي" ختم محمد.

Loading...