أوقات الصلاة
الفجر 4:59 AM
الظهر 11:30 AM
العصر 2:17 PM
المغرب 4:41 PM
العشاء 6:01 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

بايدن يدعو لحزمة تحفيز جديدة للاقتصاد الأميركي

بايدن
بايدن

دعا الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن اليوم الثلاثاء إلى حزمة تحفيز جديدة لمساعدة الولايات المتحدة على التعافي من جائحة كوفيد-19 بعدما عرض مشاريعه الاقتصادية في اجتماع مع ممثلي العمال والشركات.

وتُعدّ خطط الإنفاق التحفيز الضخمة التي يتعيّن إقرارها في الكونغرس، أساسية لاستعادة الاقتصاد الأميركي عافيته بعد عمليات التسريح الواسعة النطاق وتراجع النمو بشكل حاد بسبب كوفيد-19، لكنّ الجمهوريين والديموقراطيين لم يتوصّلوا إلى حدّ الآن إلى اتّفاق حول حزمة مساعدات جديدة.

ودعا بايدن، الديموقراطي الذي فاز في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الجاري على الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية، الكونغرس إلى إقرار الخطة التي صادق عليها مجلس النواب ذو الغالبية الديموقراطية والبالغة قيمتها 2,2 تريليون دولار.

وفي كلمة ألقاها من مدينته ويلمينغتون في ديلاوير، قال بايدن إن الخطة "تتوافر فيها كل الأموال والقدرات لمعالجة كل تلك الأمور".

لكنّ الأعضاء الجمهوريين في مجلس الشيوخ يرفضون إقرار أي خطة بهذا الحجم، وأعلنوا أنهم يفضّلون تمرير مشاريع قوانين لتمويل احتياجات محدّدة، ما يرفضه الديموقراطيون.

وستشهد ولاية جورجيا في كانون الثاني/يناير معركتين انتخابيتين ستحسمان الغالبية في مجلس الشيوخ، لكنّ بايدن دعا الجمهوريين إلى التخلّي عن موقفهم الرافض لإقرار حزمة المساعدات قبل اكتمال عقد الكونغرس الجديد.

وقال بايدن "لا بدّ من أن يكون هناك على الأقل عشرة من بينهم يتحلّون بالشجاعة للنهوض وإنقاذ الأرواح والوظائف الآن. هذا ما يجب أن نفعله الآن".

وبرفضه الإقرار بهزيمته يعيق ترامب ترجمة فوز بايدن الانتخابي، في موقف غير مسبوق في التاريخ الأميركي الحديث.

وتقدّم ترامب بمجموعة طعون قضائية بالنتائج في ولايات حاسمة ومنع المسؤولين في إدارته من التعاون مع فريق بايدن.

لكنّ الرئيس الأميركي المنتخب سجّل الإثنين إقراراً جديداً بفوزه بلقائه الإثنين رؤساء شركات أميركية كبرى على غرار المديرة التنفيذية لـ"جنرال موتورز" ماري بارا والرئيس التنفيذي لـ"مايكروسوفت" ساتيا نايدلا، ورئيس الاتحاد الأميركي للعمل ومؤتمر المنظمات الصناعية ريتشارد ترومكا.

وأوضح بايدن أنّه عرض خطته الاقتصادية التي تشمل رفع الحدّ الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً لساعة العمل، واستثمار مبالغ كبيرة في التكنولوجيات الحديثة والحرص على تسديد الشركات حصّة منصفة من الضرائب.

وقال "لضمان موقعنا كأحد الرواد العالميين في البحث والتطوير، سنستثمر 300 مليار دولار في أحدث الصناعات التنافسية في مجال التكنولوجيا وسنخلق ثلاثة ملايين وظيفة برواتب محترمة".

وجاءت تصريحات بايدن في توقيت تواجه فيه الولايات المتحدة آفاقاً قاتمة مع تسارع وتيرة الإصابات بكوفيد-19 إلى مستويات غير مسبوقة منذ أن بدأ الوباء بالتفشي على الأراضي الأميركية في آذار/مارس.

المصدر: ا.ف.ب

Loading...