الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 5:13 AM
الظهر 11:50 AM
العصر 2:41 PM
المغرب 5:07 PM
العشاء 6:26 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

شيرين أبو عاقلة: الصحفي لا يقول رأيه ولكن يظهر بالصورة والسؤال

الصحفية شيرين أبو عاقلة
الصحفية شيرين أبو عاقلة

خلال حلقة برنامج "بالعكس" عبر أثير "رايـــة"، المقابلة الجيدة والصحفي الجيد هو من يخرج رأي ضيفه حول قضايا مهمة لا يتوقع أن يُسأل عنها، هذا ما قالته الصحفية المقدسية شيرين أبو عاقلة لمقدمة البرنامج المحامية روان فرحات.

أبو عاقلة لديها 25 عاما من الخبرة في المجال الإعلامي والصحفي، وتنقلت خلال مسيرتها المتميزة بين العديد من القنوات والفضائيات والإذاعات، ولمع اسمها كثيرا؛ بتفانيها وإخلاصها ولما قدمته للمهنة وللقضية الفلسطينية.

الدافع الرئيسي الذي كانت أبو عاقلة تحبه ووجهها نحو دراسة الإعلام؛ وأحد أسباب توجهها نحو مهنة الصحافة، هو أن تكون قريبة من هموم الناس، وهو الشيء الذي أحبته في هذا المجال، وشغفها بالاستماع والكتابة عن هموم الناس.

وبداية الصحفية شيرين كانت في قسم الإذاعة وتحديدا مع "صوت فلسطين" لمدة 4 سنوات، وهي تجربة لا يمكن أن تنساها، وفق قولها، ولها نكهة مختلفة، ثم انتقلت للعمل مع "مونت كارلو"، وتؤكد أبو عاقلة أن الإذاعة لديها ميزة ليست موجودة في التلفزيون وهي "الارتباط بين المذيع والمستمع".

تقول أبو عاقلة في حديثها لبرنامج "بالعكس" مع روان فرحات، إن لديها شعور متناقض "بين المحبة والكراهية" تجاه مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنها مهمة جدا وتعتبر مصدر للأخبار وهذا أمر لا يمكن تجاهله، وفي ذات الوقت تعتبر خطيرة لأنها تنقل أخبار غير دقيقة.

وعلى الرغم من أن الصحفي لا يقول رأيه، إلا أن شيرين ترى أن رأي الصحفي يظهر كثيرا، من خلال سؤاله والصورة التي يأخذها ويبرزها في التلفزيون، وهذا بحد ذاته يعتبر رأي، تضيف: "هناك أشياء لا يقولها الصحفي بالكلمات، ولكن عمليا الموضوع المختار هو رأي، كما الصورة والسؤال".

وحول قضية المقدسيين ومعاناتهم اليومية من الاحتلال، قالت إن القدس جرح عميق وأن المقدسي ينتظر الكثير لدعم صموده وبقائه.

ومن الملاحظات التي أعربت أبو عاقلة عن أسفها تجاهها خلال عملها الصحفي، هي أن أغلب المسؤولين يتحدثون بأشياء "تحت الهواء" أي قبل المقابلة، وخلال المقابلة يتحدثون بشيء آخر، مؤكدة أن هذه المواقف تحدث دائما في العمل الصحفي وأن الثقة بين المواطن والمسئول تحتاج للعمل عليها من خلال الشفافية والمساءلة كإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية..

وفي سؤال بالعكس طرحت الصحفية شيرين أبو عاقلة سؤالا على مقدمة البرنامج روان فرحات حول عملها الصحفي وفيما إذا كانت تشعر بالندم على اختيار هذه المهنة، لتتفاجأ برد فرحات بأنها لم تدرس الإعلام، حيث تعمل محامية، ولكن قدمت أكثر من برنامج تلفزيوني وإذاعي، بسبب حبها للإعلام وإيمانها بأهمية الإعلام لإحداث التغيير المجتمعي.

وختمت أبو عاقلة اللقاء بقولها: "استمتعت جدا وفعلا أخرجتم الكثير مني في هذا اللقاء".

Loading...