الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:52 AM
الظهر 11:53 AM
العصر 3:05 PM
المغرب 5:37 PM
العشاء 6:52 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

بالصور والفيديو: ماهر يونس يعانق الحرية بعد 40 عاما من الأسر

الأسير المحرر ماهر يونس
الأسير المحرر ماهر يونس

عانق عميد الأسرى، ماهر يونس، من بلدة عرعرة في منطقة المثلث الشمالي، فجر اليوم الخميس، الحرية، وذلك بعد أن قضى 40 عاما في السجون الإسرائيلية، حيث أفرجت عنه السلطات الإسرائيلية من معتقل في منطقة النقب، بحسب ما أعلنت وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينيين.

ووصل الأسير ماهر يونس إلى مقبرة قرية عارة لزيارة ضريح والده وقراءة سورة الفاتحة على روحه.

 

وأفرجت السلطات الإسرائيلية عن الأسير يونس من سجن "أوهلي كيدار" في الجنوب بعد اعتقال استمر 40 عاما، ليتوجه إلى منزله في عرعرة بالقرب من أم الفحم في وادي عارة.

الحاجة وداد يونس 40 عاما من المعاناة

وسردت الحاجة وداد يونس والدة المحرر ماهر المعاناة واللحظات التي عاشتها العائلة مع الأسر والسجون قائلة "40 سنة لا أستطيع أن أنسى الذكريات التي بحجاة إلى مجلدات لنكتبها.. الحديث لا يدور عن يوم أو يومين.. 40 سنة ونحن نتنقل بين السجون.. مرة هذا السجن وتارة سجن آخر.. نتنقل بالشرد والبرد".

وأضافت والدة المحرر ماهر "كنا نخرج من المنزل بعد صلاة الفجر نسافر على الطرقات لعدة ساعات لنصل إلى النقب ونفحة وبئر السبع.. ندخل السجن وكانوا يقولون لنا نقلوه إلى سجن آخر أو يتواجد في العزل.. بعد معاناة السفر وهذه المسافة بالشرد أو بالبرد نرجع بدو رؤية ماهر..".

وبالتزامن مع ذلك، وفي محاولة للتنغيص على يونس وعائلته فرحة الحرية، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن وزير الأمن القومي، إيتمار بن غفير، أصدر تعليماته إلى الشرطة بنشر وتعزيز قواتها في وادي عارة ومحيط منزل عائلة الأسير يونس لمنع أي محاولة لتنظيم احتفالات بتحرر ماهر يونس.

ونشرت الشرطة الإسرائيلية عناصرها والوحدات الخاصة والمخابرات في محيط منزل عائلة يونس قبل دقائق من وصوله لمنزله لمنع أي مظاهر احتفالية بتحرره من السجون.

وعلى الرغم من تهديدات الشرطة الإسرائيلية، إلا أن جماهير غفيرة من البلدة والمجتمع العربي توافدت إلى منزل عائلة ماهر يونس.

وقبيل تحرره من الأسر، نقلت إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير ماهر يونس إلى سجن "أوهلي كيدار"، وذلك قبل ساعات من الإفراج عنه بعد اعتقال دام 40 عاما، بحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وأوضحت الهيئة أن سجانين اقتحموا القسم 10 في سجن النقب، وأخرجوا الأسير يونس منه، دون فرصة وداع رفاقه الأسرى قبل أن ينال حريته.

وحرمت إدارة سجون الاحتلال، أمس الأربعاء، ماهر يونس من وداع رفاقه الأسرى الذين حرموا من لحظة الاحتفال بتحرره.

ومنعت الشرطة الإسرائيلية عائلة الأسير يونس من تنفيذ أي احتفالات بالإفراج عنه، وحذرتها من رفع العلم الفلسطيني، ونصب خيمة لاستقبال ماهر يونس أو الاحتفال بخروجه من السجون.

وخضع يونس لساعات للتحقيق قبل يومين من الإفراج عنه، في محاولة لترهيبه، كما خضع أشقائه في خارج السجن لتحقيقات مماثلة.

Loading...