الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:47 AM
الظهر 12:39 PM
العصر 4:15 PM
المغرب 7:13 PM
العشاء 8:32 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

“هآرتس” تصف حكومة نتنياهو بالأسوأ و تقول انها تريد إحراق إسرائيل

 انتقدت صحيفة “هآرتس”،العبرية يوم أمس الثلاثاء، بشدة قرار الحكومة الإسرائيلية فرض قيود على دخول المصلين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، ووصفت حكومة نتنياهو بأنها “الأسوأ على الإطلاق”، وأنها “تريد إحراق اسرائيل 

وقالت الصحيفة العبرية بافتتاحيتها بعنوان “حكومة إسرائيل الأسوأ على الإطلاق تريد إحراق البلاد”، إن فرض قيود على دخول المصلين إلى الأقصى خلال رمضان “هو أخطر قرار اتخذته هذه الحكومة المرعبة منذ بدء الحرب (على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين أول الماضي)”.

وأضافت: “كان من الممكن أن يشكل شهر رمضان، الذي يبدأ الشهر المقبل، فرصة ممتازة لإثبات ما وصفته بكذب المتحدثين باسم حماس، وأن الحرب التي تخوضها إسرائيل هي ضد حماس، وليست ضد الشعب الفلسطيني برمته أو ضد كل المسلمين”.

واستدركت: “لكن هذه الحكومة، وهي الأسوأ في تاريخ إسرائيل، يسيطر عليها ناشط جبل الهيكل إيتمار بن غفير ويرأسها رجل دولة فاشل (في إشارة لبنيامين نتنياهو) أدت نظرته للعالم إلى دفع إسرائيل إلى حافة الهاوية، وبالتالي، فهي لا تضيع هذه الفرصة فحسب، بل إنها تستخدم رمضان كفرصة لصب المزيد من الزيت على نار الصراع مع الفلسطينيين”.

ولفتت في هذا الصدد إلى أنه “في اجتماع لمجلس الوزراء الحربي يوم الأحد، استسلم  بنيامين نتنياهو مرة أخرى لأهواء بن غفير”.

وأردفت الصحيفة: “إذا حكمنا من خلال ملخص المناقشة، يبدو أن الشرطة الاسرائيلية تنوي فرض قيود صارمة على دخول المصلين المسلمين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، بما في ذلك المواطنين العرب في داخل الخط الاخضر”.

وتابعت: “تم اتخاذ هذا القرار على الرغم من أن التجربة السابقة أظهرت أن تقييد الدخول إلى الحرم خلال شهر رمضان يتطلب دائمًا سعرًا أمنيًا مرتفعًا، ومن وجهة نظر الفلسطينيين، يعد القرار دليلاً آخر على التهديد الذي يواجه وضعهم في أقدس مواقعهم”.

وأضافت الصحيفة: “ويأتي هذا القرار في تحدٍ لموقفي الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن العام “الشاباك”، اللذين قالا إن القيود يمكن أن تشعل جبهات صراع إضافية في القدس والضفة الغربية والمدن اليهودية العربية المختلطة داخل إسرائيل”.

وأردفت: “وجاء ذلك أيضا بسبب اعتراضات المستشارين القانونيين الذين أشاروا إلى أن هناك مشكلة دستورية في فرض قيود شاملة على حرية العبادة للمواطنين الإسرائيليين”.

وأشارت الصحيفة إلى أنه “وفقاً للوضع الراهن الذي أكده نتنياهو نفسه مراراً وتكراراً، يُسمح للمسلمين فقط بالصلاة في المسجد الأقصى، وبالتالي، فإن الحجة القائلة إن حرية العبادة لليهود مقيدة أيضًا في الموقع هي حجة زائفة، بل وحزينة”.

وقالت: “ولم يعد نتنياهو يتمتع بافتراض الجهل أو الخطأ في الحكم. وفي أفضل الأحوال، فهو اتخذ هذا القرار لأسباب لا علاقة لها بمصالح إسرائيل الوطنية، وإنما على وجه التحديد، القلق على استقرار ائتلافه الحاكم”.

وأضافت: “وفي أسوأ الأحوال، فعل (نتنياهو) ذلك من أجل إطالة أمد الحرب وتطرفها، وبالتالي تأجيل يوم الحساب بعد الحرب”.

وكانت هيئة البث الإسرائيلية قالت الأحد، إن الحكومة تتجه لتقييد دخول المصلين من الضفة الغربية والمدن والبلدات العربية في إسرائيل الى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.

وذكرت أن نتنياهو وافق من حيث المبدأ على توصية وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير بتقييد دخول المصلين من الداخل الفلسطيني ولكن سيجري تحديد الأعمار التي يسمح لها بالدخول وتلك التي ستمنع.

 

Loading...