الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:32 AM
الظهر 12:37 PM
العصر 4:15 PM
المغرب 7:21 PM
العشاء 8:42 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

فتاة غزيّة تصنع "فطائر ذهبية" تغير فيها لون الحرب

غزيّة تصنع فطائر في ظل الحرب على غزة
غزيّة تصنع فطائر في ظل الحرب على غزة

ليس بالأمر السهل أن تجد قوت يومك خلال الحرب أو أن تبحث عن عمل مردوده يملأ يدك بمالٍ تستطيع منه شراء أساسيات الحياة وهي الطعام والشراب، لكن الفلسطينيات في قطاع غزة يخرجن من وسط الدمار بحثًا عن بصيص أمل، يتمسكن بشريان الحياة الذي يهدده الاحتلال الإسرائيلي منذ 143 يومًا، يجتهدن من أجل تمكين أنفسهن عبر افتتاح مشاريع خاصة وإن كانت بسيطة بقدر الحال الذي أصبح عليه القطاع.

صاحبة الـ (26 عامًا)، ولاء جابر، من شمال قطاع غزة، غضت بصرها عن المأساة قليلًا وبدأت مشرعها البسيط الذي تعرض فيه فطائر السبانخ الشهيّة للبيع، تصنعها يدويًا في منزل النزوح الذي يأويها هي وعائلتها في مدينة رفح جنوب القطاع.

اضطرت جابر إلى أن تستلف مبلغًا ماليًا من أحد قريباتها لبدء مشروعها الخاص بعد أن تبلورت الفكرة لديها حين وطأت قدميها السوق ولم تجد فيه شيئًا جاهزًا للأكل تبتاعه.

ويعيش قطاع غزة كارثة إنسانية حقيقية، إذ يضع الاحتلال الإسرائيلي، منذ بداية الحرب، سكان قطاع غزة في دائرة مغلقة تدور حول الموت والمجاعة والأوبئة التي تنتشر بسبب نقص الغذاء والدواء، وسط تحذيرات أممية وعالمية من سلوك الاحتلال العدواني والمجرم.

تلف ولاء بيديها رقائق السبانخ الذهبية برفقٍ ودقّة، وكأنها تصنع تحفة فنية تنبهر بها العين وتشتهي النفس أن تمتلكها، وتقول لـ "شبكة راية": "أول ما عرضت الفطائر كانت تباع بثواني، حسيت أنه الناس كانت تستنى هيك شي من زمان".

أما عن أسعار فطائر السباخ التي تعدها، تقول جابر لشبكة رايـــة الإعلامية: "الأسعار بمتناول الجميع وبنفس أسعار المطاعم سابقًا، تبلغ قيمة الفطيرة الواحدة 2 شيقل".

"تحتاج الفطائر الكثير من زيت الطعام ليكتمل استوائه، كنت أعده في مقلاة على الفحم، وبعدها ارتفعت أسعار الفحم عاليًا وقلّت كميته من الأسواق، ما أدى إلى تراجع المشروع شيئًا بسيطًا"، وفق ولاء.

الحطب والنيران كانت بديلًا عن الفحم ومربط خيط للمشروع قبل أن يصطدم بالفشل، لكنها كانت فكرة مرهقة للشابة ولاء التي تحمل في بطنها جنينًا صغيرًا، مشيرة إلى أنّ "النار متعبة جدًا للجسد والوقت".

تتابع ولاء جابر والفرحة تغمرها "بعد هذا الجهد وفّرت لي عائلتي أنبوبة تحوي 6 كيلو غاز، أعادت لمشروعي الحياة، بدأت من جديد أستقبل الطلبات بشكل أكبر وألقى تفاعل جيد على طعم الفطائر".

وبصعوبة بالغة وبشق الأنفس يجد المواطن في غزة من يملأ له أنبوبة غاز للطهي، فيلجأ إلى استخدام البدائل وهي غالبًا النيران التي تشتعل بالأخشاب، يصنع عليها طعامه ويسخن المياه للاستحمام والاستخدام، لكنها تحتاج وقتًا طويلًا وتؤثر على الأجساد والتنفس؛ بسبب الدخان المتصاعد.

كتبت التقرير أماني شحادة

Loading...