الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 3:54 AM
الظهر 12:40 PM
العصر 4:20 PM
المغرب 7:52 PM
العشاء 9:25 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

خاص| ما تداعيات حرب غزة على العمل الأهلي في فلسطين؟

خاص - راية

سلط برنامج (قضايا في المواطنة) الذي يبث عبر (رايــة) الضوء على تداعيات حرب غزة على العمل الأهلي في فلسطين، حيث يتواصل العدوان الإسرائيلي منذ السابع من أكتوبر الماضي.

مدير عام الإغاثة الزراعية منجد أبو جيش، استهل الحلقة بالحديث عن دور مؤسسات العمل الأهلي في قطاع غزة والضفة الغربية، مشيرا إلى أهمية عملها ودورها خصوصا بعد السابع من أكتوبر.

وذكر أبو جيش أن "الإغاثة الزراعية" عملت منذ الأسبوع الأول للعدوان على ترتيب أوضاعها في قطاع غزة، رغم تدمير الاحتلال الإسرائيلي مركزها الكبير في حي الزيتون بغزة، وانتقال الموظفين وتوزعهم بين المحافظات.

واستطاعت "الإغاثة الزراعية" تنظيم عدد كبير من الأنشطة لصالح المواطنين في قطاع غزة، أهمها توصيل مياه الشرب على العديد من مراكز الإيواء من خلال الاتفاق مع محطات التحلية الموجودة، وكذلك توزيع الخضار من المزارع الفقير إلى النازح المستهلك الفقير.

كما استطاعت بالتعاون مع عدد من الشركاء إدخال بعض المواد الغذائية للمواطنين سواء من الأردن أو مصر  عبر الممرات المختلفة، وتمكنت من تعزيز العلاقات مع التجار لتوفير كثير من الخدمات للأهالي. وفق أبو جيش.

وبحسب أبو جيش، فقد وصلت خدمات "الإغاثة الزراعية" من الأنشطة المختلفة لصالح مليون ومئتي ألف مواطن في قطاع غزة.

ولفت إلى أن دور المؤسسات الأهلية تضاعف بشكل كبير خلال الحرب على غزة، موضحا أن موازنة "الإغاثة الزراعية" بغزة أصبحت مضاعفة أكثر من الضفة بسبب الحاجة الماسة لتقديم الخدمات لكل الناس.

وبين أن 95% من سكان غزة باتوا بحاجة إلى مساعدة مستمرة، مشيرا في الوقت ذاته إلى استمرار "الإغاثة الزراعية" في تقديم الخدمات في مناطق مختلفة بالضفة الغربية، وكذلك مواصلة بناء بعض الآليات والتقنيات لرفع قدرات الإغاثة بغزة.

بدورها، تطرقت مدير عام مركز الإرشاد النفسي والاجتماعي للمرأة خولة الأزرق إلى دور مؤسسات العمل الأهلي في فلسطين فيما يخص تقديم خدمات الدعم النفسي والاجتماعي.

وقالت الأزرق إن هناك احتياج ماس للدعم النفسي من كافة فئات المجتمع لا سيما النساء في ظل انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المستمرة منذ سنوات طويلة بحق الشعب الفلسطيني.

ومركز الإرشاد النفسي والاجتماعي للمرأة هو مؤسسة نسوية تعمل منذ 29 عاما، وتستهدف تقديم الدعم النفسي للنساء مع التركيز على القاطنات في مناطق مهمشة وتعرضن للانتهاكات.

ويقدم المركز خدمات دعم نفسي وإغاثة منذ السابع من أكتوبر، ويعمل كمجموعة عمل مع الإغاثة الزراعية في مناطق شمال الضفة الغربية، ويقدم خدمات متخصصة للنساء والأطفال من خلال برامج منظمة.

ولدى المركز، وفق الأزرق، اتفاقيات مع وزارة التربية والتعليم والأونروا لتقديم خدماته لهذه الفئات، وأيضا لديه فرق تدخل في حالات الطوارئ، حيث يقدم تدخلات مع الأسرى الأطفال والأسيرات الذين يفرج عنهم من سجون الاحتلال ويحتاجون لدعم نفسي.

وحذرت من خطورة العدوان الحالي على النساء والأطفال، إذ أنه يخلق أوضاعا نفسية صعبة ستبقى آثارها على مدى سنوات مقبلة.

وأضافت: "حال انتهى العدوان، ستكون هناك أوضاع نفسية معقدة تحتاج لتصافر جهود مؤسسات المجتمع الأهلي والحكومية من أجل مساعدة هؤلاء النساء".

ووثق المركز بحسب الأزرق، قصصا مروعة لنساء من غزة فقدن ذويهن، مشددة على ضرورة تكاتف الجهود من أجل تجاوز هذه المحنة الصعبة.

من جانبه، أفاد مدير السياسات والبحوث في مركز الأبحاث الفلسطيني في منظمة التحرير د. إبراهيم ربايعة بأن الاحتلال تعمد بشكل ممنهج منذ بدء العدوان الحالي على استهداف القطاع الأهلي.

وعمل الاحتلال وفق ربايعة، على عزل شمال قطاع غزة الذي يمثل مركز الثقل للمؤسسات الأهلية، عن الجنوب، موضحا أنه تم مسح وضرب كل البنية التحتية المؤسساتية المتصلة بالخدمات والمواطن والكادر الوظيفي المرتبط بها.

ويرى أن الاستجابة على المستوى الجمعي خلال العدوان الحالي لم تكن بالشكل المطلوب، وسط غياب الاستراتيجية اللازمة.

وأضاف أن هذا متصل بغياب الوحدة التنسيقية "لذلك معظم المؤسسات حاولت إدارة عملها عن بعد من الضفة الغربية مع انقطاع الاتصالات والتواصل".

وواجهت المؤسسات صعوبات في القيام بدورها الإغاثي لأن التجويع استخدم كسلاح في الحرب. بحسب ربايعة.

وتابع: "نحن أمام حالة إبادة شاملة في قطاع غزة، وهناك حاجة لجهود أكبر في هذا الإطار في ظل تفاقم صعوبة الأوضاع الإنسانية في القطاع"، منوها بأن المؤسسات الأممية تواجه صعوبات أيضا في هذا الإطار.

وأردف قائلا: "هناك حاجة لعمل جمعي منسق ومرن جدا يقوم على فكرة أن المؤسسات تتقاطع وتتعاون في برامجها وطواقمها وأدواتها وإمكانياتها وآلياتها أمام حجم هذه الكارثة".

وذكر أن المؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني تواجه منذ السابع من أكتوبر أزمة تمويل وتجفيف مواردها المالية ما يعيق تقديم خدماتها في ظل "الدعم المشروط" الموجود.
وأوضح أن حجم الكارثة كبير وحجم الاستجابة هائل وسط غياب الرؤية الشاملة والجمعية ما يجعل المشهد لا يتغير كثيرا بالعمل الفردي.

يشار إلى أن برنامج "قضايا في المواطنة" هو برنامج اجتماعي تُنتجه مؤسسة " REFORM " ويبث عبر شبكة راية الإعلامية؛ للإسهام في الوصول إلى نظام حكم إدماجي تعددي مستجيب لاحتياجات المواطنين ومستند إلى قيمة المواطنة.

وفيما يلي الحلقة كاملة:

https://www.raya.ps/raya-programs/cat-program-873916?episode=1173749

Loading...