الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:12 AM
الظهر 12:46 PM
العصر 4:26 PM
المغرب 7:49 PM
العشاء 9:18 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

خاص| مختصون يستعرضون الآثار الاجتماعية الخطيرة للعدوان على غزة

خاص - راية

استعرض مختصون فلسطينيون، الآثار الاجتماعية الناجمة عن الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والتي تتواصل منذ نحو تسعة أشهر.

جاء ذلك خلال حديثهم لبرنامج (قضايا في المواطنة) عبر (رايـــة).

الدكتورة في علم النفس التربوي آمال حمد وزيرة شؤون المرأة السابقة، تحدثت عن التداعيات الاجتماعية نتيجة النزوح المتكرر وفقدان كل مقومات الحياة في قطاع غزة.

وقالت حمد إن ما يحدث في غزة محرقة، حيث يهرب الناس من الموت إلى الموت؛ جراء القصف والنزوح المستمر والدمار لكل أسس ومقومات الحياة.

وأشارت إلى أثر النزوح المتواصل على الأسر في المجتمع الغزي، إذ أن كل مرة تنزح فيها العائلة من مكان إلى آخر تحتاج إلى توفير متطلبات الحياة الأساسية من جديد. 

ولفتت د. حمد إلى أثر وجود مرضى وذوي إعاقة جراء العدوان لدى العديد من العائلات، ما يؤدي إلى أضرار اجتماعية وصحية ونفسية غير مسبوقة.

وأفادت بأن لهذه الآثار انعكاسات على المديين القصير والبعيد خصوصا لدى المرأة "فعلي للمدى القصير، المطلوب توفير الرعاية والغذاء وعلاج الأبناء جسديا ونفسيا".

ونوهت إلى الأثر الكبير لارتفاع نسبة الفقر والبطالة وشح المساعدات وغياب الخصوصية لا سيما للنساء تحديدا المريضات والحوامل في الخيام ومراكز الإيواء. 

وتطرقت د. حمد إلى التداعيات المستقبلية لهذا العدوان، مؤكدة أنها خطيرة لا سيما أنه لم يعد هناك مساكن ليعود إليها الناس حتى لو انتهت الحرب، وأيضا تم تدمير الاقتصاد والتعليم والصحة وغيرها من مقومات الحياة، بالتالي حجم التحديات الاجتماعية والنفسية ستكون غير مسبوقة.

كما أشارت إلى زيادة نسب الطلاق والتحرش في ظل تفاقم حالة البطالة والفقر والضغوط غير المسبوقة التي يمر بها الناس في غزة خلال الحرب.

وشددت د. حمد على ضرورة تضافر كل الجهود الرسمية وغير الرسمية من أجل تجاوز هذه الآثار خلال الفترة المقبلة خصوصا بعد انتهاء العدوان على غزة.

بدوره، تحدث الباحث في حقل العلوم الاجتماعية والإنسانية عبد العزيز الصالحي، عن انعكاسات ارتفاع معدل الفقر وانعدام الأمن الغذائي على المرحلة المقبلة في قطاع غزة.

وأكد أهمية التركيز على الأرقام لتعكس مدى حرب الإبادة في قطاع غزة.

ووفق الصالحي، فإن نسبة الفقر في غزة وصلت إلى 98.5%، ونحو 96% من السكان يواجهون مستويات مرتفعة من انعدام الأمن الغذائي الحاد، وحوالي نصف مليون غزي اليوم على المستوى الخامس من انعدام الأمن الغذائي.

وأوضح أن هذه الحرب جعلت التفاوت بين الأفراد في المجتمع الغزي شبه معدوم، إذ أن ارتفاع نسبة الفقر مرتبط بنقص المال والحالة النفسية والصحية وغيرها.

ولفت إلى أن ارتفاع نسبة الفقر وانعدام الأمن الغذائي لا يمكن فصله عن الحياة الاجتماعية نتيجة نقص المساعدات الإنسانية والماء.

وأشار إلى أن الاحتلال مارس حرب التعطيش منذ بداية الحرب لحرمان أهالي غزة من الزراعة التي قد يلجأون إليها لتأمين احتياجاتهم.

وتطرق إلى أثر العدوان على تفكك الأسرة، قائلا إنه "في ظل الحروب والأزمات وحروب الإبادة تحديدا تظهر لدينا في المجتمع حالات اجتماعية مثل زيادة الطلاق بسبب غياب المنظومة الضابطة للمجتمع".

واعتبر أن استمرار النزوح جزء من هذه الحرب لتفكيك النسيج الاجتماعي وخلق حالة من الفوضى بعض النظر عن شكلها وفقدان السيطرة على كل العناصر في القطاع.

واستطرد قائلا: "الاحتلال قد يدمر الاقتصاد ويسيطر أمنيا على قطاعات واسعة بالضفة وغزة، لكنه مأزوم على فهم الثقافة المجتمعية الفلسطينية، أي أنه يحاول ضرب النسيج الاجتماعي ويكتشف لاحقا أنه زاد من التكافل الاجتماعي بين الأفراد ما يزيد من صمود المواطنين حتى نهاية الحرب وبعد ذلك".

من جانبها، تحدثت د. انشراح النبهان دكتورة علم الاجتماع في جامعة القدس المفتوحة، عن طبيعة الارتدادات الاجتماعية نتيجة قلة المساعدات والمواد الغذائية في قطاع غزة.

وقالت د. النبهان إن البناء الاجتماعي في غزة تأثر بفعل هذا العدوان، حيث أدى إلى تفكك الأسرة وتمزقها وتشتيتها وتقطيع أوصالها من الشمال إلى الجنوب.

وذكر أن تفكك الأسرة من أخطر الظواهر التي يمكن أن تواجه المجتمع.

وبحسب د. نبهان، فإن إصلاح النظام الأسري يحتاج إلى أجيال، وجهود كبيرة تتعاون فيها كل المؤسسات الاجتماعية والسياسية في المجتمع للم الأسر ومحاولة تخفيف أثر ضرر العدوان.

وأشار إلى أن شعبنا يدفع الثمن باهظا جدا في ظل الإبادة غير المسبوقة التي يمارسها الاحتلال بحقه، محذرا من أن ذلك قد يدفع السكان للتفكير في الرحيل مع تفاقم حالة اليأس والقتل والدمار، خصوصا مع تآمر العالم ضدهم وعدم انصافهم دوليا.

يذكر أن برنامج "قضايا في المواطنة" هو برنامج اجتماعي تُنتجه مؤسسة " REFORM " ويبث عبر شبكة راية الإعلامية؛ للإسهام في الوصول إلى نظام حكم إدماجي تعددي مستجيب لاحتياجات المواطنين ومستند إلى قيمة المواطنة.

وفيما يلي الحلقة كاملة: اضغط هنا 

Loading...