مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 05:24
الظهر 12:23
العصر 03:36
المغرب 06:02
العشاء 07:23
حالة الطقس

اسعار العملات

زيارة حماس لطهران تفجر غضبا في السعودية

زيارة حماس لطهران تفجر غضبا في السعودية

خاص- رايـة:

عادت علاقات حماس مع إيران لتتصدر واجهة الهمس في الكواليس من جديد عقب وصول وفد من قيادة المكتب السياسي لحماس الى طهران للمشاركة في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس حسن روحاني.

هذه الخطوة الحمساوية التي تأتي في ظل التطورات الإقليمية المتسارعة خاصة ما تشهده المنطقة الخليجية من ازمة  تعتبر فيها إيران هي الغائب الحاضر في تلك الأزمة التي تعصف بالبيت العربي الخليجي منذ 5 يونيو الماضي،  قد تلقي بظلالها على العلاقات الحمساوية السعودية التي بالكاد شهدت تحسنا طفيفا مع تولي الملك سلمان الحكم في 2015 عقب انقطاع دام سنوات وفتور منذ أحداث حزيران 2007، حينما اعتبرت السعودية أن حماس نكثت باتفاق مكة الذي وقع على اراضيها بين حركتي فتح وحماس.

غضب السعودية من تلك الخطوة الحمساوية ترجم سريعا من خلال صحفها التي شنت، هجوما عنيفا على حماس، واصفة إياها بـ"الإرهابية"، فصحيفة الرياض عنونت خبرها قائلة: "وفد من قيادة  حركة حماس الإرهابية يحضر مراسم تنصيب روحاني"، فيما كررت وصفها للحركة بـ"الإرهابية"، أربع مرات في محتوى الخبر.

واختتمت الصحيفة تناولها لخبر الزيارة قائلة: "وتعد حماس مجموعة إرهابية حسب تصنيف كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي".

الكاتب والمحلل السياسي اكرم عطا الله  اشار في حديثه لـ"رايـة" الى ان افتتاحيات الصحف السعودية بخصوص زيارة وفد حماس لطهران ينذر بعودة  توتر العلاقات بين حماس والرياض على خلفية تلك الزيارة موضحا في الوقت ذاته ان المسار الحمساوي المصري الاماراتي الذي ينشط مؤخرا  لن يتضرر نتيجة لتلك الزيارة التي خلقت مناخات واجواء سعودية غاضبة على حد تفسيره".

وسبق هذا الهجوم في الصحف السعودية لحماس ما صرح به وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، خلال مؤتمر صحفي عقده في بداية الازمة الخليجية، والذي قال فيه: إن على قطر أن تتخلى عن دعمها للتنظيمات الإرهابية كجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس.

 ولم يستبعد عطا الله ان تتجه السعودية على خلفية تلك الزيارة الى وضع حماس او شخصيات قيادية من الحركة ضمن قوائم الارهاب التي تدعمها قطر ضمن تصنيف الدول  الاربع المقاطعة للدوحة.

ولفت عطا الله الى ان حماس قد تجد مخرجا لها من تلك الازمة من خلال تفسير ان زيارتها تأتي ضمن العلاقات الطبيعية التي تربطها  مع ايران وان الزيارة جاءت تلبية لدعوة رسمية تلقتها الحركة من طهران، موضحا في الوقت ذاته بان العلاقات الايرانية الحمساوية لم تنقطع ابدا وخاصة مع الجناح العسكري للحركة، وان حماس تحاول من خلال الزيارة ان تظهر نفسها بان تسعى للحفاظ على علاقاتها مع جميع الاطراف دون ان تكون  ضمن محور احد.

Loading...

في حال نجح الطرفان فتح وحماس في الوصول الى انتخابات.. من ستنتخب؟