مباريات اليوم

أوقات الصلاة
الفجر 05:01
الظهر 11:32
العصر 02:17
المغرب 04:35
العشاء 06:02
حالة الطقس

اسعار العملات

زاوية 90

المدلل: فتح رفضت لجنة فصائلية لمراقبة التمكين.. ومصر ستلعن عن الطرف الذي يعطل

المدلل: فتح رفضت لجنة فصائلية لمراقبة التمكين.. ومصر ستلعن عن الطرف الذي يعطل

خاص- راية

كشف القيادي في حركة الجهاد احمد المدلل  ان الفصائل التي اجتمعت في القاهرة مؤخرا اقترحت ان يكون هناك لجنة فصائلة الى جانب الوفد الامني المصري للاشراف على قضية تمكين الحكومة ولكن حركة فتح رفضت ذلك واصرت على ان يحقق الجانب المصري لوحدة في مسألة تمكين الحكومة.

واعتبر المدلل في حوار لحلقة زاوية 90 على شبكة رايـة، ان حوارات الفصائل الأخيرة التي حصلت في القاهرة وما نتج عنها في البيان الختامي "مخيبة لأمال الشعب الفلسطيني".

واشار المدلل الى أن الاجتماعات الأخيرة كان من المتوقع ان تحسم مسألة المضي قدما في المصالحة بناء على اتفاق القاهرة 2011، ولكن جاءت على عكس ذلك، حسب قوله.

​وكانت الفصائل الوطنية قد اكدت في ختام اجتماعاتها التي حصلت  بالقاهرة  يوم 21 الشهر الجاري واستمرت لمدة يومين على ضرورة تمكين حكومة الوفاق من تنفيذ صلاحياتها في قطاع غزة والقيام بمسؤولياتها تنفيذا لاتفاق 12 أكتوبر الماضي الموقع بين حركتي "فتح" و"حماس" بهذا الخصوص.

وفي هذا سياق اوضح المدلل، ان حوارات القاهرة الاخيرة دعت لوجود طرف ثالث يراقب مسألة تمكين الحكومة من اداء مهامها في القطاع، بعد مطالبات أثارتها السلطة وحركة فتح وعليه قرر الجانب المصري ارسال وفد امني للتأكد من تلك المسالة.

وتابع المدلل: الامور كانت تسير بسلاسة عند قدوم الحكومة للقطاع وبدء الوزارات بتسلم مهام عملها في غزة ولكن لا نعلم لماذا تم وضع كلمة تمكين الحكومة كحجر عثرة امام طريق المصالحة.

ويواصل الوفد الامني المصري زيارته الى غزة منذ يوم الاثنين الماضي، للإشراف على مسألة تمكين الحكومة.

وبحسب المدلل فانه من المتوقع ان يعلن الوفد الامني المصري بعد انتهاء تحقيقاته في مسألة تمكين الحكومة عن الطرف الذي يعيق المصالحة.

وبخصوص الدور المصري ومدى جديته في انجاز المصالحة،  ثمن القيادي في حركة الجهاد هذا الدور قائلا: القضية الفلسطينية داخل العباءة المصرية ولا يمكن الخروج منها.. ودخولها على خط المصالحة في هذا التوقيت خطوة مهمة جدا لانهاء الانقسام الفلسطيني.

واكد المدلل ان المصالحة الوطنية خيار استراتيجي لا يمكن التراجع عنه والجانب المصري يتعامل بجدية مع ملف المصالحة وسيدفع لتطبيقه على الارض.

 ومن المقرر ان تستأنف الفصائل اجتماعاتها في القاهرة بداية شهر شباط المقبل لاستكمال وضع الخطوات والاليات العملية لإنجاز كافة الملفات بالتنسيق مع القيادة المصرية.

Loading...

هل تتوقع نجاح الفصائل في الوصول إلى انتخابات في الموعد الذي حددته قبل نهاية 2018؟