مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:54
الظهر 11:52
العصر 03:04
المغرب 05:29
العشاء 06:51
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

محوران للحراك الدبلوماسي الإقليمي النشط

الكاتب: عريب الرنتاوي

الحراك السياسي والدبلوماسي الكثيف، من ثنائي وجماعي، الذي تشهده عواصم عربية وإقليمية، يتمحور بالأساس حول نقطتين اثنتين: عودة سورية للجامعة العربية، و«ملء فراغ» واشنطن في حال انسحابها من منطقة شرق الفرات.

في النقطة الأولى؛ لا يبدو أن مسار الانفتاح العربي على سورية سيشهد اختراقات كبرى في المدى المنظور، والأرجح أن دمشق لن تدعى إلى قمة تونس في آذار المقبل، كما ذهبنا للقول من قبل ... الأنباء تتواتر عن ضغوط أميركية – أوروبية لوقف الاندفاعة العربية صوب دمشق، ووسائل الإعلام تنقل عن مصادر مطلعة أن مصر أبلغت مانويل ماكرون بأن سورية لن تدعى لقمة تونس، والحوار الوزاري العربي الأوروبي، شهد محاولة أوروبية لثني بعض العواصم العربية عن المضي في هذا الطريق.

الأوروبيون، كالأميركيين، يرون في عودة العرب إلى سورية، وعود سورية إلى الجامعة، مرحلة لاحقة لإنجاز العملية السياسية في سورية، وليس سابقة لها، فهي من وجهة نظرهم تضاف إلى إعادة الإعمار وعودة اللاجئين، بوصفها أوراق ضغط على موسكو وطهران ودمشق، لإضفاء «قدر من التوازن» على المسار السياسي لحل الأزمة السورية ... موسكو تستعجل إنشاء وتفعيل اللجنة الدستورية، وتسعى في تنشيط مسار أستانا – سوتشي، فيما تركيا ترغب بشق مسار موازٍ لهذا المسار، هو مسار جنيف الميت سريرياً، لكي يبقى بمقدورها اللعب على المسارين والرقص على حبليهما المشدودين ... والخلاصة أن هذه النقطة أصبحت بدورها نقطة تجاذب إقليمية ودولية، ومن الصعب أن يغرد العرب خارج سرب «التحالف الدولي» بشأن سورية، أو بعيداً عن «اللجنة المصغرة» لسورية بزعامة أميركا، والتي تضم من تبقى من أعضاء «نادي أصدقاء سورية» الذي كان موسعاً جداً.

النقطة الثانية، وتتعلق بملء الفراغ الأميركي في مناطق شرق الفرات ... تركيا ترى أنها «الأحق» بذلك والأقدر على فعله، وأن لها متطلبات أمنية، لن تفوض أحداً بالسهر عليها نيابة عنها ... قوات سورية الديمقراطية ترى أنها دفعت دماً غزيراً، وأنها صاحبة الحق في ذلك، من ضمن ترتيب مع الدولة السورية، وبتوافق مع واشنطن وموسكو، وبالضد من الشهية التركية المنفتحة ... موسكو تدفع باتجاه عودة هذه المناطق لسيطرة الجيش وسيادة الدولة السوريين ... أما العرب المنقسمون من حيث حدة رفضهم للدور التركي، فيبدو أنهم توصلوا إلى حل وسط فيما بنيهم: تدوير الزوايا الحادة في الموقف التركي بدل الصدام اليائس مع أنقرة، واقتراح «طرف ثالث» لملء هذا الفراغ.

من سيتولى مهمة تدوير الزوايا التركية الحادة، هم العرب الأقل عداءً لتركيا، أو حتى الأصدقاء لها، أما من سيقوم بملء الفراغ فقد اهتدوا إلى ائتلاف يضم «بيشمركة روج آفا» المحسوبة على إقليم كردستان العراق، تسليحا وتدريباً وتجهيزاً، والتي دخلت وحدات منها منطقة شمال شرقي الفرات، كما أكد ذلك جيمس جيفري، بالتحالف مع قوات النخبة العشائرية التابعة لسورية الغد بقيادة أحمد الجربا، المحسوب على بعض العواصم العربية المناهضة لتركيا، والذي تربطه بأنقرة علاقات متوترة، لا تصل من حيث درجة عدائيتها للمستوى الذي بلغته العلاقات المتدهورة بين تركيا وقوات قسد ووحدات الحماية.

هنا يكتسب مسعود البرزاني أهمية خاصة، فالرجل صديق لتركيا، وهو أحد أركان الحركة الكردية في المنطقة وليس في العراق فحسب، وهو «راعي» قوات «بيشمركة روج آفا» ... وهو مقرب من الولايات المتحدة ويحتفظ بعلاقة طيبة مع إسرائيل ... وهو منافس شرس لعبد الله أوجلان وأتباعه من الأكراد في كل مكان تقريباً، بما فيها سورية ... الرجل سيلعب دوراً «مفتاحياً» إن كان لهذه الخطة أن تنجح وأن ترى النور، أو إن أمكن تسويقها في أنقرة، وهو أمرٌ مشكوك فيه على أي حال.

Loading...