مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:45
الظهر 11:24
العصر 02:18
المغرب 04:38
العشاء 06:03
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

خاص

يحدث في غزة لأول مرة منذ 13 عامًا.. ما سر التحول في الكهرباء؟

قطاع غزة

خاص- رايــة: سامح ابو دية-

بعد أن شهد المواطنون في قطاع غزة، التيار الكهربائي لمدة يوم كامل بدون قطع، وذلك لأول مرة منذ الأزمة التي بدأت قبل 13 عاما، وذلك بعد تشغيل 3 مولدات في محطة توليد الكهرباء التي تنتج فقط 75 ميغاوات، بات الأمر محط العديد من التساؤلات.

خطوط الكهرباء الإسرائيلية التي تزود قطاع غزة بـ 120 ميغاوات، بالإضافة الى ما تنتجه محطة التوليد؛ لا تتجاوز 195 ميغاوات، أتت بأفضل جدول كهرباء لم يشهده القطاع منذ سنوات.

الغزيون الذين يتساءلون عن هذا التغير المفاجئ والغريب، ما الذي حدث؟ وما الذي تغير؟، ومن خلال بحثهم كانت الإجابة واضحة: "الذي تغير هذه المرة أن ادخال الوقود يتم بإشراف ومتابعة الأمم المتحدة".

يشار الى أن الكهرباء في قطاع غزة تعمل على مدار 24 ساعة، بعد إدخال كميات من الوقود عبر المنحة القطرية، والتي يقوم على إشراف نقلها الأمم المتحدة من معبر كرم أبو سالم وحتى محطة توليد الكهرباء.

في حين قبل تشغيل المحطة والاعتماد على الخطوط الإسرائيلية فقط، لم يحصل سكان قطاع غزة الا على 4 ساعات وصل للكهرباء مقابل 16 ساعة قطع، أما الآن فتشهد عدة مناطق وصل للكهرباء لمدة 24 ساعة متواصلة.

الكاتب والمفكر خضر محجز، كتب: "إذا استمرت متابعة السولار من لحظة دخوله إلى لحظة صبه في مولدات المحطة، فسوف يتم افتعال مشكلة مع السولار وحراسه، ونعود إلى منعه بحجج وطنية.

وأضاف: "لن ييأس الناهبون، لأنه يشعرون أنهم أقوى من الشعب الخانع، سترون أنهم إما أن ينهبوه، وإما أن يمنعوه"، وتابع: هناك توقع آخر وهو أن يفسدوا المراقبين الدوليين فيشاركونهم، هذا ليس مستحيلا فقد فعلوا ذلك في وكالة الغوث".

وكتب مواطن آخر: "كان يتوفر 120 ميغاوات وكانت الكهرباء 4 ساعات وقطع 16، أصبحت 195 ميغاوات والكهرباء 24 ساعة"، مشيرا الى أن ذلك يعني أن الكهرباء كان من الممكن أن تصل بشكل أفضل ولكن لماذا لم تصل؟".

كما أن العديد من الغزيين أعربوا عن شكرهم للأمم المتحدة، وقال أحد الشبان: "قبل ذلك كان يدخل السولار وبكميات كبيرة وفي ذات الوقت لم نكن نلاحظ أي تغيير على جدول الكهرباء".

وتابع: "هذه المرة لاحظت والشعب كله لاحظ التغيير في جدول الكهرباء وأثر السولار على الجدول"، متسائلا: "ما هو سبب التغيير؟ السبب هو أن الأمم المتحدة أشرفت على دخول السولار إلى محطة الكهرباء من الألف للياء وتابعت هذه القضية بكل تفاصيلها".

كما تسائل: "أين كان يذهب السولار في المرات الماضية؟، معبرا عن شكره للأمم المتحدة لرعاية المنحة القطرية والاشراف عليها.

ومع تعاظم الحديث عن هذا التغيير الكبير على صعيد الكهرباء، اضطرت شركة التوزيع لإصدار تنويه اعتبره الكثيرون بأنه "باهت ولم يقنعهم"، في حين تمنى البعض أن يصبح قطاع غزة كله تحت اشراف الأمم المتحدة.

الشركة قالت إن العجز في الطاقة الكهربائية في القطاع مرتبط بعاملين: "كمية الطاقة المتاحة والمتوفرة من مصادرها، وكمية الطلب على الطاقة والمرتبط بالعوامل الخارجية مثل درجة حرارة الجو وسلوك المواطنين باتجاه استهلاك الكهرباء، وكذلك فترة تزويد المواطن بالكهرباء والتي عندما تكون قصيرة يضطر المواطن إلى تشغيل كافة الأجهزة في وقت واحد".

وأضافت شركة توزيع الكهرباء، أنه وبعد تشغيل المولد الثاني في المحطة والذي ترافق مع تحسن الجو وانخفاض معدل الاستهلاك في حينه، ترتب عليه زيادة امدادات الكهرباء للمواطنين من 4 ساعات وصل و16 ساعة قطع، إلى 6 ساعات وصل و 12 ساعة قطع مع زيادة في الفترة المسائية والصباحية.

وبعد تشغيل المولد الثالث تم تزويد المواطنين بجدول 8 ساعات وصل، مقابل 8 ساعات فصل مع زيادة التوصيل للمواطنين في الفترة المسائية وهو الامر الناتج عن انخفاض الاستهلاك الطبيعي بعد الساعة الحادية عشر مساءً، وزيادة مماثلة في الفترة الصباحية، وفق الشركة.

وأوضحت أن هذا التحسن التدريجي الملموس الذي تم في الآونة الأخيرة تم بسبب زيادة انتاج المحطة وتزامنه مع تراجع الاستهلاك للأسباب المذكورة أعلاه، علما بأن كمية الكهرباء المتاحة في الوقت الحالي تبلغ 200 ميجاوات تقريبا، ويبلغ الطلب 400 ميجاوات، أي بنسبة 50% من المطلوب للقطاع حسب الذروة في فصل الخريف الحالي.

وقالت شركة الكهرباء إن الطلب الأقصى على الكهرباء حسب آخر ذروة للحمل في فصل الصيف بلغ 550 ميجاوات، ومن المتوقع وصول الطلب ذروة الشتاء القادم لأكثر من 550 ميجاوات، مما يتطلب توفير مصادر إضافية من الكهرباء للحفاظ على المستوي الحالي من التوزيع.

Loading...