مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:13
الظهر 12:45
العصر 04:25
المغرب 07:42
العشاء 09:17
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

غزة على فوهة بركان

العاروري يتحدث عن التهدئة وشروط اجراء الانتخابات

صالح العاروري

قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، إنهم لم يبرموا مع الاحتلال أي اتفاق سلام أو تهدئة دائمة، مشيرا الى أن التفاهمات الأخيرة لم تتضمن أي وقف للمقاومة.

واعتبر العاروري خلال لقاء متلفز، مساء الجمعة، ان غزة على فوهة بركان مع الاحتلال الاسرائيلي، "لأنها تمثل مسار الانتصار بفضل مقاومتها وصمود شعبنا هناك".

وكشف أن تفاهمات التهدئة الاخيرة لم تتعلق بوقف مسيرات العودة أو المقاومة، وإنما وقف الاشتباكات المباشرة على السياج الحدودي.

كما اعتبر العاروري "أن المقاومة لا تقبل الابتزاز، ولن تسمح للاحتلال بالتهرب من الالتزامات التي اخذها على نفسه"، مشددا على جاهزيتها للدفاع عن شعبنا.

وأضاف: "الاحتلال يحاول فرض وقائع تتآكل فيها التفاهمات، وحينما يكون هناك تفاهمات يجب أن يلتزم بها كاملة"، معتبرا أن مسيرات العودة تفرض نفسها على الاحتلال وستصل إلى نتيجة كسر الحصار عن قطاع غزة.

وتابع العاروري: "لا بد أن نستعيد الوحدة الوطنية من أجل القدرة على تحقيق الانجازات والصمود في وجه المؤامرات التي تواجهنا"، مشيرا الى أن حماس ستسعى لفتح باب المصالحة في كل فرصة تتاح لها، "ولا يمكن التنازل عن ذلك، ولا يمكن لاحد فرض ارادته على المكون الاخر".

وقال: "لا يمكن لحماس أن تتفرد بقرار الحرب، ولكن بالمقابل لا يمكن لاحد التفرد بالقرار السياسي"، مشيرا الى أن حماس جاهزة للذهاب للانتخابات يختار فيها الشعب من يمثله.

وفيما يتعلق بما يتعرض له الأسرى في سجون الاحتلال من اعتداءات وانتهاكات متواصلة، قال العاروري إن حالة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال حالة مقاومة لا تضعف ولا تفتر، وإن الاحتلال يسعى لتحطيم إرادة الأسرى ومنعهم من العودة للمقاومة وتشكيل حالة ردع لأبناء شعبنا، "لكن شعبنا لم يخذل مطلقا الأسرى داخل السجون".

ودعا لعقد المجلس الوطني في أي مكان خارج فلسطين تحضره كل القوى الوطنية بما فيها حركتا حماس والجهاد الإسلامي، مضيفا: "نقبل بقرارات هذا المجلس لاستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام".

وفيما يتعلق بقرار حل المجلس التشريعي واجراء الانتخابات، قال العاروري: "جاهزون للذهاب لانتخابات يقول فيها الشعب كلمته في اختيار من يمثله في كل مؤسسات الشعب (تشريعي، وطني، رئاسة) ويشارك فيها الكل الفلسطيني، وقدمنا التزامات أننا لا نريد التفرد ولا الهيمنة ولا السيطرة ولا الأغلبية، وجاهزون لكل الشراكات، لكن الإخوة في فتح لا يريدون الانتخابات، لا نعترف بقرار حل المجلس التشريعي"، وفق قوله.

Loading...