أوقات الصلاة
الفجر 05:00
الظهر 11:31
العصر 02:17
المغرب 04:35
العشاء 06:02
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

نصائح تشجعك على القراءة يوميا

الإنسان هو ما يقرأ

سواء كنت من هواة تكديس الكتب على أمل أن تجد المعلومات طريقها إلى دماغك، أو كنت من عشاق التفاخر بكتبك المفضلة لساعات رغم أنك لم تقرأ منها إلا صفحة واحدة، إليك بعض النصائح من بعض القراء الذين يستحقون لقب "قراء نهمين" عن جدارة.

1) اقرأ راغبا لا مرغما
علمت كريسيتينا شيبوريشي نفسها القراءة وهي في سن الرابعة، وأصبحت شغوفة بالقراءة إلى حد أنها لم تترك كتابا في منزلها إلا والتهتمه التهاما. لكن عندما دخلت المدرسة الابتدائية وأصبحت القراءة إجبارية، أخذت تنفر من الكتب تدريجيا، بسبب إسلوب مدرسة اللغات في الصف، حتى عزفت تماما عن القراءة.

لكنها أدركت في العشرينيات من العمر، أنها بتخليها عن القراءة ضيعت على نفسها فرصا عديدة كان يمكن أن تحدث فرقا كبيرا في حياتها المهنية، وأن زملاءها الذين واظبوا على القراءة وصلوا لمراتب أعلى منها بمراحل.

وبعدها دربت نفسها على حب القراءة مجددا، وأقامت موقعا على الإنترنت تحت عنوان "مكتبة الرؤساء التنفيذيين" الذي يضم مختارات من الكتب التي ألهمت أشخاصا حققوا نجاحا بارزا في حياتهم المهنية، منهم كتّاب وسياسيون وكبار المستثمرين.

وتقول شيبوريشي: "ساهمت عوامل عديدة في ترغيبي في القراءة، مثل إرشادات ونصائح بعض الزملاء الأكثر خبرة، وخوض دورة تدريبية عبر الإنترنت، وقراءة مقالات مؤثرة على مدونة ريان هوليداي عن أهمية القراءة".

ولهذا يُنصح بأن تقرأ لأنك تشعر برغبة في القراءة ولا تجعلها واجبا تلزم نفسك بتأديته.

2) اقرأ نسخ الكتب التي تناسبك ورقية كانت أو إلكترونية

خلافا للتصور الشائع، فإن الشخص المولع بالكتب ليس من الضروري أن يحمل كتبا ثقيلة ويترقب صدور أول نسخة منها كما لو كانت تحفة أثرية ثمينة. إذ يقرأ كيد عادة في الطريق إلى عمله، الذي يستغرق ساعتين بالمواصلات، على الأجهزة الإلكترونية، مثل الهاتف، لأنها أخف وزنا من الكتب. أما إذا أراد أن يقرأ للتثقيف وتنمية المعلومات، فإنه يفضل الاستماع إلى الكتب السمعية.

خزّن إيلون ماسك ثلاثية "الأساس" لإسحاق عظيموف على قرص ضوئي ووضعه في علبة القفازات بسيارة تيسلا التي أطلقها إلى الفضاء

3) لا تضع أهدافا تفوق إمكانياتك

إذا حاولت مجاراة عادات الرؤساء التنفيذيين فقد تهتز ثقتك بنفسك وتصاب بالإحباط. وفي حوار مع رائدي أعمال بارزين على موقع"مكتبة الرؤساء التنفيذيين"، ذكر أحدهم الذي بلغت قيمة إيرادات استثماراته 300 مليون دولار، أنه يقرأ 100 كتاب سنويا، بينما ذكر الآخر، وهو مؤسس إحدى الشركات بوادي السيليكون أنه يستيقظ في الرابعة صباحا لقراءة الكتب لمدة ثلاث ساعات.

وتنصح أندرا زاهاريا، التي تسجل برنامجا صوتيا عبر الإنترنت وقارئة نهمة، بوضع أهداف واقعية وفي حدود إمكانياتك. وتقول: "إذا أردت أن تداوم على القراءة يوميا فعليك أن تبدأ بالقليل." وتقترح أن تطلب من أصدقائك أن يرشحوا لك بعض الكتب، وتبدأ بقراءة صفحة أو اثنين لا غير يوميا. وقد يكون من الأفضل أن تقرأ على أجهزة القراءة الإلكترونية حتى لا ترى حجم الصفحات المتبقية.

4)إذا وجدت صعوبة في المواظبة على القراءة، جرب "قاعدة الخمسين صفحة"

إذا كنت سريع الضجر، وقد تمل من الكتاب بعد قراءة أربع صفحات منه ثم تلقيه جانبا وتصرف النظر عنه، فهناك قاعدة مؤداها أن تقرأ 50 صفحة من الكتاب، وإن لم تجده ممتعا فلا تكمل قراءته.

وقد اقترحت هذه القاعدة الكاتبة والناقدة الأدبية نانسي بيرل، في كتابها "النهم بالكتب"، وكانت توجهها للأشخاص الذين تجاوزوا الخمسين عاما، لأنها ترى أن الوقت عندما يتقدم بنا العمر يصبح أثمن من أن نهدره في قراءة كتب رديئة.

والخلاصة أنك إذا تخليت عن هاتفك المحمول لساعة واحدة يوميا وأمسكت بكتاب في يدك في المقابل، قد تصبح أكثر تعاطفا مع الآخرين وتزيد كفاءتك في العمل وقدرتك على الإنجاز.

وما دام أكثر رجال الأعمال نجاحا استطاعوا، رغم كثرة مشاغلهم، أن يجدوا وقتا للقراءة، فأنت بإمكانك أن تخصص لها وقتا أيضا. ومن يدري، لعل هذه المعلومات والأفكار التي ستستقيها من الكتب تقودك يوما إلى التحليق في الفضاء.

الأوسمة
Loading...