أوقات الصلاة
الفجر 4:56 AM
الظهر 12:41 PM
العصر 4:15 PM
المغرب 7:08 PM
العشاء 8:26 PM
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

بيروت: افتتاح ورشة عمل تنظيمية لامناء سر اقاليم حركة فتح

محمود العالول وعزام الاحمد
محمود العالول وعزام الاحمد

افتتح في قاعة الرئيس الشهيد ياسر عرفات في مقر سفارة دولة فلسطين لدى لبنان اليوم الخميس، ورشة العمل التنظيمية لامناء سر اقاليم حركة فتح في الساحة العربية بحضور نائب رئيس حركة فتح محمود العالول، عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والمركزية لحركة فتح عزام الاحمد، عضو اللجنة المركزية مفوض الاقاليم الخارجية سمير الرفاعي، سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، امين سر حركة فتح وفصائل المنظمة في لبنان فتحي ابو العردات، اعضاء المجلس الثوري امنة جبريل، رفعت شناعة، حسن فرج ورائد اللوزي، نائب امين سر المجلس الاستشاري لحركة فتح فهمي الزعارير، امناء سر حركة فتح في الساحة العربية وكوادر وقيادة حركة فتح في الساحة اللبنانية.

افتتحت الورشة بالنشيدين اللبناني والفلسطيني ونشيد حركة فتح، تلاها كلمة ترحيبية من ابو العردات الذي حيا شهداء الثورة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية، مشدداً على ان حركة فتح ستبقى الامينة على المشروع الوطني الفلسطيني والحامية لحقوق شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال.

ونوه ابو العردات بالتكاتف بين ابناء شعبنا في لبنان في ظل الازمة الاقتصادية التي يمر بها لبنان الشقيق، مؤكداً على تضامن ابناء حركة فتح في خدمة ابناء شعبنا في المخيمات.

بدوره شدد الرفاعي ان اقامة هذه الورشة التنظيمية في الساحة اللبنانية يستند الى التجربة التنظيمية والنضالية التي مرت بها هذه الساحة في كافة المراحل النضالية للثورة الفلسطينية ولرمزية المخيمات الفلسطينية ودورها الوطني.

واضاف "نشكر الاخ السفير اشرف دبور والاخوة في قيادة الساحة اللبنانية والاقليم لكل التسهيلات التي قدموها لانجاح هذه الورشة للتعاون ولما قدموه للاخوة امناء السر اثناء جولاتهم زيارتهم للمخيمات، هذه الورشة هي عنوان للتكامل في حركة فتح في الداخل والخارج وفتح وحدة واحدة داخل الوطن وخارجه."

ولفت الى الفكرة طرحت قبل فترة بان تقام ورشة اقاليم في اوروبا وان تقام ورشة في لبنان والورشة القادمة لامناء سر اقاليم اوروبا ستكون في لبنان حتى يأتوا ايضا لينهلوا من هذه التجربة ومن هذه الساحة التي تعتبر طليعة من طلائع شعبنا وحركتنا.

من جهته اكد العالول على ان حركة فتح ما زالت في صلب العمل النضالي التحرري الهادف الى انهاء الاحتلال وتحقيق الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني، مشدداً على ان فتح تتحمل الكثير باعتبارها العامود الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية والحركة الاكثر حضوراً على الساحة الفلسطينية.

ونوه بانعقاد هذه الورشة التنظيمية التي ستناقش كافة القضايا المطروحة، داعياً الى التجديد في دماء الحركة وتحمل المسؤولية الجماعية لمواجهة الاخطار المحدقة.

ولفت الى ان مواجهة التحديات تتطلب موقفاً وطنياً موحداً يساند ويدعم مواقف الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية الرافضة لصفقة القرن وكل ما يحاك ضد قضيتنا.

واكد العالول ان شعبنا وقيادته مصممون على مواصلة الكفاح الوطني لان لا خيار امامنا سوى استكمال المسيرة التي انطلقت منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية وتحقيق وصايا الشهداء والاسرى والجرحى.

وشدد على ان رفض صفقة القرن بالنسبة لنا كفلسطينيين امر اكثر من بديهي لان الصفقة تريد الغاء حقوق شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

من جانبه اكد الاحمد حرص الرئيس محمود عباس منذ اللحظة الاولى لاعلان الصفقة على توحيد الجهد بين الكل الفلسطيني لمواجهة التحديات الماثلة امامنا ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية.

 

واشار الاحمد الى ان الرئيس محمود عباس هو صاحب فكرة ان يتوجه وفد من كافة الفصائل الفلسطينية من رام الله الى غزة لعقد اجتماع مع قادة الفصائل على غرار اجتماع رام الله يوم اعلان ترامب لصفقة القرن والى انه تم الاتصال برئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية وتم الاتفاق على ذلك، مضيفاً "ولكن حتى الان لم ترسل حماس رداً واضحاً حول الموعد المناسب لهذا الاجتماع المقترح من اجل تنسيق التحرك المشترك لمواجهة مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية وتوحيد الجهد الفلسطيني المشترك.

 

ولفت الى ان المطلوب هو موقف فصائلي فلسطيني موحد مستند الى موقف شعبي وطني رافض لصفقة القرن ومتمسك بالثوابت الوطنية الفلسطينية، معتبراً ان الموقف الامريكي يمثل انحيازاً تاماً الى جانب الاحتلال وسياساته الالغائية والتوسعية.

 

واكد ان حركة فتح قادرة على قيادة المشروع الوطني الفلسطيني الى بر الامان وانجاز تطلعات وامال شعبنا في التحرر من الاحتلال.

 

واشاد بدور ابناء شعبنا في الوطن والشتات والمنافي وتمسكهم بحقوقهم غير القابلة للتصرف، مؤكداً ضرورة توحيد كافة الجهود لمواجهة المشروع الامريكي الاسرائيلي.

 

الأوسمة
Loading...