الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 5:07 AM
الظهر 12:31 PM
العصر 3:58 PM
المغرب 6:39 PM
العشاء 7:54 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

إيمان عبد الرحمن.. ريادية حملت على عاتقها دعم النساء المهمشات

السيدة إيمان عبد الرحمن
السيدة إيمان عبد الرحمن

في محاولة منها لإثبات وجودها وقدرتها على تحمل المسؤولية في دعم النساء الفلسطينيات، سعت لتكوين عدة مشاريع لها تكون النواة الأولى لتحقيق نجاحات للعديد من النساء المهمشات.

إيمان عبد الرحمن مديرة مؤسسة حوار للتنمية المجتمعية، وصاحبة مشروع شغفي، وأيضاً صاحبة "جروب" حكايات النساء على "فيسبوك"، وصاحبة فكرة موقع بوابة المرأة العربية للمشاركة السياسية، قامت بتأسيس مؤسسة حوار للتنمية عام 2021، والتي تهدف للوصول الى النساء والفئات المجتمعية في الأماكن المهمشة والبعيدة.

عبد الرحمن قالت في حديث لبرنامج "عمّرها" مع آلاء مرار عبر أثير "رايــــة": جاءت هذه الفكرة عندما مررت بوعكة صحية أنا وأولادي خلال فترة اختباراتي الجامعية، لم يكن أحد هنا من أهلي ليقوم بمساعدتي بسبب الفاصل الجغرافي بيننا، أنا بالضفة الغربية وأهلي في قطاع غزة.

وأضافت: "هذا الشيء أعطاني الدافع والهاجس بوجود كثير من النساء لديها طموح عالي، لكنها تخشى أن تخطو أول خطوة، فأخذت على عاتقي تحفيز النساء واعطائهم عصارة خبرتي وتجاربي في الحياة التي تسهل عليها المشوار نحو طموحها من خلال تجمعات نسائية، ومن هنا كانت انطلاقة مؤسسة حوار للتنمية".

وعن صفحة "حكايات نساء" على صفحة "فيسبوك"، أوضحت عبد الرحمن أنها تهدف لعرض قصص نجاح النساء الرياديات سواء كانوا فلسطينيات، أو عربيات، حتى بعض الأحيان تتناول نماذج غربية، وتشبيكهم مع الاعلام.

ووصل عدد المشاركات في هذه المجموعة إلى 3500 امرأة من مختلف مناطق العالم، لافتة إلى أن النساء اللواتي يمتلكن مشاريع لسن بحاجة إلى انتظار ممول، بإمكانهن إدارة هذا المشروع بأقل الإمكانيات.

وأكدت أنه تم إقامة العديد من المعارض لتشجيع النساء على عرض منتجاتهن والتسويق لها، خاصة تلك النساء التي تعاني من الترويج والتسويق لهذه المنتجات الخاصة بها.

وبالحديث عن "مشروع شغفي"، قالت عبد الرحمن: مشروع شغفي مش مشروع إيمان لوحدها، بل مشروع يضم العديد من النساء، حتى نخرج عن المألوف والتقليد في عالم التطريز، مؤكدة أن "تراثنا وتطريزنا بجنن عمره ما بندثر"، وفق تعبيرها.

وأوضحت أن مشروع "شغفي" يُشغل عدد كبير من النساء المعيلات لأسرهن واللواتي يمتلكن مهارة التطريز، والمشروع يشمل نساء غزة، منوهة إلى أنها لن تكون مثل باقي الأشخاص ممن يأخذون أغراض مطرزة من غزة بأسعار زهيدة، حيث يتم استغلال نساء غزة بأجور أقل.

وحول موقع بوابة المرأة العربية للمشاركة السياسية، قالت إنه يدعم النساء ويمكنها سياسياً، حتى تتمكن من صناعة القرار.

Loading...