مباريات اليوم
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 04:15
الظهر 11:45
العصر 03:14
المغرب 05:53
العشاء 07:14
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

هل تؤثر مخاوفنا المالية على صحتنا النفسية؟

الوضع المالي

من الطبيعي أن تشعر بالقلق أو بأنك مهموم أو كئيب في الأوقات العصيبة؛ كما أنك قد تشعر أو تتصرف أو تفكر بطرائق غير مألوفة عندما تعصف بك أزمة مالية، حيث إن انعدام الأمن الوظيفي، والفصل من العمل، وغيرها من المشكلات المالية يمكن أن تسبب جميعها الشعور بضائقة عاطفية، ويرى الخبراء أنه يمكن للمشكلات المالية أن تؤثر على صحتنا النفسية.

ولكن هناك الكثير من الأشياء التي يمكننا القيام بها لمساعدة أنفسنا إذا كنا في موقف مالي صعب، لذلك سنقدم في هذا المقال جملةً من النصائح حول نمط الحياة الذي يمكننا اتباعه لمساعدتنا في الخروج من حالة الركود التي قد تصيبنا، ومعرفة متى يتطلب الأمر تدخل المساعدة الطبية.


* كيف تؤثر المشكلات المالية على الصحة النفسية؟
يعدّ الشعور بالضعف أو القلق رد فعل طبيعيا عندما تكون في ضائقة مالية، إذْ يمكن أن يؤثر فقدان وظيفتك على احترامك لذاتك وظروفك المالية، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إثارة ضغوط عاطفية، والخوف من الفصل من العمل يمكن أن يؤدي أيضاً إلى القلق، وهو شعور إنساني شائع جداً، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنك تعاني من الاكتئاب أو اضطراب القلق.

كونك أكثر نشاطاً يعني أنك لم تنسحب من الحياة، لذلك استمر في رؤية أصدقائك، وحافظ على سيرتك الذاتية محدثة، ولا تتجاهل الفواتير بل حاول الاستمرار في دفعها، وإذا كان لديك المزيد من الوقت لأنك لست في العمل، فعليك القيام ببعض التمارين الرياضية، حيث يمكنها أن تحسّن من مزاجك وتجعلك تشعر بالراحة، ويمكنك الحصول على أفكار حول كيفية ممارسة الرياضة دون إنفاق أي أموال عن طريق الإنترنت أو الأصدقاء. كما يمكنك أيضاً البحث عن دروس التمارين الرياضية والنوادي الرياضية القريبة من المكان الذي تعيش فيه.


* استراتيجيات تساعدك على أن تشعر بأنك أفضل
يقدم لنا الخبراء في ما يأتي مجموعة من النصائح للتعامل مع الشعور بالقلق والإحباط الناجم عن الأزمات المالية:
1- واجه الوضع
إذا بدا الأمر وكأنك تتعرض لضغوط مالية، فعليك الحصول على نصائح حول كيفية تحديد أولويات ديونك، وعندما يشعر الناس بالقلق، فإنهم أحياناً يتجنبون التحدث إلى الآخرين، وقد يفقد بعض الناس ثقتهم في قيادة السيارة أو السفر، وإذا بدأ هذا في الحدوث لديك، فإن مواجهة هذه المواقف يجعلها أسهل بشكل عام بدلاً من الهروب منها.

2- غير نمط حياتك لتقلل الإجهاد
العديد من تغيرات نمط الحياة متوافرة ومتاحة مجانأ.. مثلاً يمكنك البقاء بصحة جيدة، وذلك من خلال تناول طعام صحي ولكن ضمن الميزانية المتاحة.

3- ابحث عن وظيفة جديدة
يتوافر الكثير من النصائح على الإنترنت للأشخاص الذين يبحثون عن عمل، بما في ذلك نصائح حول كيفية كتابة السيرة الذاتية، والتخطيط للبحث عن الوظائف، والتقدم بطلب للحصول على وظائف عبر الإنترنت.

* حافظ على روتين حياتك
إذا لم تكن مضطراً للذهاب للعمل صباحاً، فسوف يسيطر عليك النوم، وسترقد لساعات طويلة حتى وقت متأخر أو تستمر في مشاهدة التلفزيون لساعات طويلة كل يوم، لذلك أبق على روتينك الاعتيادي في النوم والاستيقاظ والطعام.

من ناحيةٍ أخرى، إذا فقدت روتينك اليومي، فقد يؤثر ذلك أيضاً على طعامك، حيث تميل للتوقف عن الطهي، وتناول الوجبات الخفيفة بدلاً من تناول وجبات الطعام المناسبة، أو تهمل تناول وجبة الإفطار لأنك ما زلت في السرير.

* متى يجب أن تطلب المساعدة الطبية؟
معظم الأشخاص الذين يعانون من ضائقة عاطفية سوف يختارون عدم الاستسلام بعد بضعة أيام أو أسابيع، ثم سيشعرون بأنهم قادرون على مواجهة التحديات، مثل البحث عن وظيفة جديدة.

ولكن هناك عددا قليل من الناس لا يخفون مشاعر القلق والمزاج المنخفض، وتتعارض هذه المشاعر مع الطريقة التي يمكن أن يعيشوا بها حياتهم.

إذا كنت لا تزال تشعر بالقلق أو كنت مهموما أو كئيبا بعد بضعة أسابيع، فراجع طبيبك، فقد تجد أن التحدث إلى المعالج المحترف يمكن أن يساعدك، حيث يستطيع المعالج تقديم النصح لك حول خدمات العلاج في منطقتك.

* متى يجب عليك أن تطلب المساعدة على الفور؟
إذا بدأت تشعر وكأنك لا تستطيع التعامل مع الحياة، وأنّ الحياة أصبحت صعبة للغاية أو لا تستحق العيش، لذلك عليك طلب المساعدة على الفور، فهذه إشارات خطيرة تعني أنك بحاجة للتحدث مع شخص ما وأن ترى طبيبك العام.

وإذا كنت تعاني من الاكتئاب أو القلق من قبل، حتى لو لم يتم تشخيصه رسمياً، فعليك طلب المساعدة على الفور، ومن المرجح أن تتشكل لديك أعراض الاكتئاب إذا كنت مصاباً بها من قبل.

* خلاصة القول؛
اجعل رغبتك وإرادتك في الحياة أكبر من مخاوفك من كل العواصف المالية؛ فما عليك إلا السعي والاستعانة بالله، والتفكير بطريقة جديدة للتغلب على هذه المصاعب التي تواجهك.

Loading...