الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:47 AM
الظهر 12:39 PM
العصر 4:15 PM
المغرب 7:13 PM
العشاء 8:32 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

توحيد الرقم المجاني خلال أشهر 

خاص: واقع الحماية والاستجابة لحالات الطوارئ في فلسطين

من حلقة برنامج
من حلقة برنامج "قضايا في المواطنة"

سلط برنامج "قضايا في المواطنة" عبر شبكة رايـــة الإعلامية؛ الضوء على واقع الحماية والاستجابة في حالات الطوارئ بفلسطين وكيفية استجابة المواطنين بفعالية لضمان سلامتهم، لا سيما في ظل الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة والمتكررة.

المقدم نائل العزة مدير العلاقات العامة في الدفاع المدني الفلسطيني، استهل حديثه حول واقع الحماية والاستجابة في الضفة الغربية وقطاع غزة، موضحا المقصود بالاستجابة السريعة لأي حادث أو أزمة أو كارثة.

وكشف المقدم العزة أن وزارة الداخلية من خلال برنامج تابع للبنك الدولي تعمل على توحيد الرقم المجاني المتاح للمواطنين في رقم واحد بدلا من ثلاثة أرقام ليصبح (199)، مرجحا أن ينطلق العمل به في نهاية العام الحالي.

وبين أن توحيد الرقم المجاني من شأنه المساهمة بشكل كبير في معالجة قضية الاستجابة، في ظل الفجوة الموجودة بين الأجهزة الأمنية تحديدا الشرطة والدفاع المدني والهلال الأحمر.

وأشار إلى عمل المجلس الأعلى للدفاع المدني وهو جسم يرأسه وزير الداخلية ويضم قرابة 36 شريكا من القطاع الحكومي والخاص والنقابات والمتطوعين، موضحا أن هذا الجسم اجتمع 7 مرات خلال العام الماضي.

وذكر أن هذا الجسم يحلل مجموعة من المخاطر على رأسها الاحتلال الإسرائيلي واعتداءاته وحوادث السير والكوارث الطبيعية مثل العواصف الثلجية والرياح الشديدة والزلازل وحرائق الغابات والمنازل وغيرها.
ووجه المقدم العزة توصيات ونصائح إلى المواطنين حول كيفية التعامل مع مخلفات الاحتلال، مؤكدا أن الوضع بهذا الإطار في غزة يختلف عن الضفة الغربية؛ بسبب انعدام مقومات الحياة بالقطاع بفعل الدمار الكبير الناتج عن العدوان الإسرائيلي المتواصل.

ودعا المواطنين بغزة إلى أخذ أقصى درجات الحيطة والحذر وعدم الاقتراب من المواد القابلة للانفجار وانتظار للمساعدات الأساسية التي تتعلق بتوفير الدواء والغذاء كواحد من أبسط الاحتياجات الأساسية للبقاء.

أما بالنسبة للضفة، أفاد المقدم العزة بأنه يمكن للمواطنين حال مواجهة أي خطر بهذا الخصوص، التواصل مع الجهات المعنية والمختصة، لمعالجة الموضوع.

وبحسب المقدم العزة، فإن فلسطين لم تصل بعد إلى إعداد خطة وطنية شاملة تعالج الفجوات والتحديات المتعلقة بالمخاطر الأساسية التي تواجه المجتمع الفلسطيني، مستدركا: "لكن هناك مجموعة من التعليمات والأجسام الحكومية وشبه الحكومية مثل المجالس البلدية والقروية وتعاون مع القطاع الخاص والنقابات".

بدوره، تحدث الدكتور عثمان أبو صبحة مدير برنامج الطوارئ في الإغاثة الطبية الفلسطينية، عن آليات توفير الاحتياجات الأساسية الإنسانية للنازحين في قطاع غزة في ظل ما يجري خلال حرب الإبادة المستمرة.

وأكد د. أبو صبحة في حديث لـ "رايـــة" أن فلسطين تشهد حربا كونية هدفها إبادة وتهجير شعبنا، لذلك قضى الاحتلال مدعوما من أمريكا والغرب، على كل السبل التي تساعد الفلسطيني على البقاء والحياة.

وقال: "لأول مرة في تاريخ البشرية تقصف المستشفيات والمراكز الطبية خلال العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة، لذا بدأ نظام الطوارئ مشلولا"، مستدركا: "لكن الأمل موجود في شعبنا وشبابنا الذين أخذوا على عاتقهم تشكيل فرق للعمل بين النازحين من خلال مبادرات شخصية وبإمكانيات محدودة".

وأفاد د. أبو صبحة بأن الإغاثة الطبية الفلسطينية تدير أكثر من ثلاثين فرقة تعمل في مراكز الإيواء بين النازحين بغزة، من خلال مبادرات شخصية وبإمكانيات محدودة من مواد الإسعاف والأدوية التي تكاد تكون متوفرة، وكذلك فتحت خطوطا ساخنة على مدار الساعة مع المواطنين كي يتمكنوا من التصرف خلال هذه الظروف الصعبة.

ولفت إلى أن الاحتلال دمر القطاع الصحي الرسمي والدفاع المدني وكذلك الإعلام، خلال حربه المتواصلة الهادفة إلى تصفية المشروع الوطني الفلسطيني، منوها إلى أن ما يجري بمبادرات شخصية فلسطينية "بهمة المواطن الذي أبى إلا أن يكون طليعة في تقديم الخدمة لأبناء شعبه".

وشدد على ضرورة توفر الإرادة من المجتمع الدولي للضغط على الاحتلال لوقف الحرب، كي تتعافى المؤسسات الصحية والدفاع المدني والهلال الأحمر وغيرها.

كما تطرق إلى واقع النازحين في أماكن النزوح وكيف يمكنهم التصرف في ظل هذا الواقع الجديد والظروف الصعبة،  مشيرا إلى وجود نحو 150 ألف سيدة ما بين حامل ومرضع يعانون الأمرين بالقطاع، في ظل غياب الخدمات الصحية ونقص الغذاء وحليب الأطفال.

وأكد في الوقت ذاته أن ما يفرض على أهل غزة شيء لم يشهده التاريخ البشري "لذا لا بد أن يكون هناك إسنادا دوليا حقيقيا لأهل القطاع".

وفي الختام، قدم المقدم العزة ود. أبو صبحة، توصيات المواطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة لضمان سلامتهم في ظل الظروف الصعبة الراهنة، مؤكدين أهمية تكاتف جميع الجهات الرسمية وغير الرسمية وكذلك المتطوعين من أجل تعزيز صمود شعبنا كي يبقى في أرضه.

تجدر الإشارة إلى أن "قضايا في المواطنة" هو برنامج اجتماعي تُنتجه مؤسسة " REFORM " ويبث عبر شبكة رايـــة الإعلامية؛ للإسهام في الوصول إلى نظام حكم إدماجي تعددي مستجيب لاحتياجات المواطنين ومستند إلى قيمة المواطنة.

وفيما يلي الحلقة كاملة:

Loading...