الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 3:55 AM
الظهر 12:41 PM
العصر 4:21 PM
المغرب 7:54 PM
العشاء 9:27 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

خاص: أهمية تطوير مهارات التكنولوجيا للأطفال واليافعين

أهمية تطوير مهارات التكنولوجيا - صورة توضيحية
أهمية تطوير مهارات التكنولوجيا - صورة توضيحية

في عالم الرقميات المتسارع أصبح تطوير مهارات التكنولوجيا للأطفال واليافعين ضرورة ملحة لتشجيعهم على التفكير المنطقي وتعزيز مهاراتهم في حل المشكلات.

مدير عام مركز الإبداع التكنولوجي والابتكار في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات رانيا جابر، قالت إنه يجب تربية الأطفال على الوعي التكنولوجي، إذ يجب أن يكون لدى الأهالي ثقافة إعلامية ومعلوماتية، فنحن على أعتاب الثورة الصناعية الخامسة، وذلك لمساعدة أبنائهم على استخدام التطبيقات المفيدة التي تخدمهم في مجال سرد المحتوى التعليمي، وكتابة التقارير.

ونوّهت جابر في حديث لبرنامج "مقهى تك" مع سعيد زيدان عبر أثير "رايـــة"، إلى أن هناك مجموعة من المحاذير يجب على الأهالي أخذها في عين الاعتبار، مثل الإدمان التكنولوجي، والأمن والأمان، وأيضاً التنمر الالكتروني، بالإضافة إلى أهمية تقنين الوقت للأطفال، عدا عن الأمور الصحية؛ حيث أثبتت الأبحاث عند تركيز الطفل في الهاتف لفترة تزيد عن الربع ساعة يتعود العقل على مسح المعلومات، إذ يصبح فقط متلقي للمعلومات.

وأكدت على أهمية مراقبة الأهالي للأطفال حتى لا يصلوا إلى مرحلة الإدمان التكنولوجي، لأننا نطمح إلى تأهيل الأبناء إلى حل المشكلات المجتمعية التكنولوجية.

وبشأن المدارس، أوضحت جابر أن المدارس تدرج حصة التكنولوجيا في البرامج المنهجية، لكن من المهم التركيز على مهارات توصيل المعلومة وأساليب التدريس بالمحتوى التفاعلي، مع إعطاء الطفل فرصة التعلم الذاتي، إضافة إلى تعزيز مهارات الإقناع والاتصال والتواصل وأيضاً القيادة.

أما عن البرامج المساندة، لفتت جابر إلى أنهم في مركز الإبداع التكنولوجي في وزارة الاتصالات على مدار 4 سنوات السابقة تم تنفيذ مخيمات تكنولوجية صيفية وشتوية من ضمن برنامج اطلاق المليون مبرمج؛ استهدفت 110 طالب في الوزارة بالتعاون مع وزارة التربية، بتوجيهات من الدكتور اسحاق سدر.

وأضافت أن ذلك يأتي تجسيداً لرؤية الحكومة في دعم الشباب واليافعين في فلسطين، وتمكين مهارات البرمجة وأدوات الذكاء الاصطناعي؛ لتمكين الشباب من أن يكونوا أداة فاعلة في الاقتصاد الفلسطيني والاقتصاد المعرفي، وتمكينهم من القدرة على تطوير منتجات قابلة للتسويق، واكسابهم مهارات تساعدهم على شق طريقهم في مهن المستقبل.

وأوضحت جاير في حديثها لـ "رايـــة"، أنه تم تأسيس المركز عام 2014، ويعتبر الهدف الأساسي منه هو تشجيع مبادرات الإبداع والابتكار، وتعزيز القدرات، بالإضافة إلى دعم أصحاب الأفكار الريادية، وأيضاً دعم النظام البيئي والريادة الرقمية.

وبينت جابر أنهم يسعون لإكساب الأطفال جميع المهارات التكنولوجية الحالية التي تمكنهم من الحصول على الوظائف المستقبلية، بحيث بعد 5 سنوات عند تطور التكنولوجيا يكون لديهم القدرة على تطوير مهاراتهم لأنهم هضموا التكنولوجيا الحالية.

Loading...